عميره: زيارة قداسة البابا فرنسيس الأول لفلسطين الشهر القادم مهمة جدا وتاريخية

مازالت الاجتماعات واللقاءت الفلسطينية تتواصل لاعداد الترتيبات النهائية لزيارة البابا التي ستكون في السادس و العشرين من شهر مايو- ايار .

 وصرح حنا عميره عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين، بان الاستعدادات والترتيبات الرسمية تسيرعلى قدم وساق وبشكل متواصل مع ممثلي الكنائس والهيئات الدينية والمدنية المختلفة لترتيب برنامج زيارة قداسة البابا الى دولة فلسطين و التي ستكون زيارة مكثفة جداً ، ولمدة يوم واحد فقط يجري فيها استقبال قداسته من قبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس في قصر الرئاسة في مدينة بيت لحم، وسيستمع من قبل الرئيس عباس على اخر التطورات السياسية على الساحة الفلسطينية والصعوبات والاشكاليات الانسانية المختلفة التي يعانيها الشعب الفلسطيني من الاحتلال وممارساته ومن الحصار والحواجز التي تمنع الفلسطينين من الوصول الى الاماكن المقدسة في مدينة القدس وبيت لحم ، و كذلك عن قضية الاسرى الفلسطينين والعديد من القضايا الاخرى . وبعد ذلك سيرأس قداسته صلاة القداس في ساحة كنيسة المهد ليقيم قداسا احتفاليا سيشارك فيه الرئيس محمود عباس واعضاء القيادة الفلسطينية وآلاف المدعوين.

ومن ثم سيلتقي قداسته مع عائلات على مائدة غداء تضم نماذج مختلفة للمعاناه التي يعيشها الشعب الفلسطيني بمختلف فئاته وأديانه في الاراضي الفلسطينية، كما وسيلتقي البابا مع شخصيات مسيحية يمثلون مؤسسات وفعاليات اجتماعية متعددة، كذلك سيقوم قداسته بزيارة قاعة الفينيق في مخيم الدهيشة للاجئين الفلسطينين سيلتقي خلالها مع اطفال من المخيم ومن مناطق أخرى، يطلع من خلالها على معاناه اللاجئين الفلسطينين في المخيمات.

 كما وسيزور قداسة البابا مدينة القدس وسيقوم بزيارة كنيسة القيامة حيث سيلتقي البطريرك المسكوني برثيلميوس ورؤساء الكنائس في مدينة القدس وبعد ذلك سيحتفل بالقداس في كنيسة القيامة وسيتناول مائدة العشاء في بطريركية دير الاتين، وسيقوم بزيارة المسجد الاقصى المبارك، وهناك سيلتقي مع علماء ورجال الدين ومفتي فلسطين الشيخ محمد حسين وشخصيات من مدينة القدس .

وقال عميره ان قداسة البابا سيصل مدينة بيت لحم قادماً من عمان على متن طائرة اردنية ملكية في تمام الساعة التاسعة وعشرين دقيقة صباحاً وسيغادرالساعة الرابعة عصرا.

واشارعميره الى ان هذه الزيارة هي الاولى من نوعها و تعتبر زيارة تاريخية وهامة جدا على جميع المحافل السياسية والدينية والاجتماعية لشعبنا الفلسطيني .

 الجدير ذكره ان هذه الزيارة تاتي بمناسبة مرور خمسين عاما على اللقاء التاريخي الاول الذي جمع ما بين الكنيسة الاروثوزكسية والكنيسة الكاثوليكية والتي جرت في القدس عام 1964 وجمعت ما بين قداسة البابا الراحل بولس السادس والبطريرك المسكوني الراحل اثينا غورس .

Print Friendly, PDF & Email