المؤسسات المسيحية تدعو المسيحيين لشد الرحال الى كنيسة القيامه

القدس – وكالات – اقامت المؤسسات والفعاليات المسيحية المقدسية في مقر النادي الارثوذكسي في مدينة القدس اليوم مؤتمرا صحفيا للتعبير عن الموقف المسيحي الوطني تجاه الانتهاكات الخطيرة لحرية العبادة والوصول الى الاماكن المقدسة في القدس.
 
وقد تحدث في هذا المؤتمر الصحفي كل من:غبطة البطريرك ميشيل صباح بطريرك اللاتين سابقا ، المطران عطاالله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس ، وهند خوري سفيرة فلسطين في فرنسا سابقا ، و الوزير السابق في الحكومة الفلسطينية باسم خوري ، و قد ادارة الجلسة و المؤتمر الصحفي المحامي نبيل مشحور رئيس النادي الارثوذكسي في القدس.
 
استنكر المتحدثون في كلماتهم ما تقوم به سلطات الاحتلال من اغلاقات و عرقلة لوصول المسيحيين الى كنيسة القيامه بمناسبة عيد الفصح المجيد فتقوم السلطات الاحتلالية بوضع الحواجز تحت ذرائع امنية غير مقبولة و تعرقل وصول المسيحيين الفلسطينيين و الحجاج و الزوار الى كنيسة القيامه.
 
كما ادان المتحدثون استهداف المسجد الاقصى المبارك مؤكدين ان الشعب الفلسطيني هو شعب واحد بمسلميه و مسيحيه و كلنا مستهدفون في ظل الاحتلال.
 
كما وجه المتحدثون نداء الى كل المسيحيين المحتفلين بعيد القيامه بضرورة التوجه الى كنيسة القيامه بهذا الموسم المبارك و عدم الاستسلام و الرضوخ لسياسات سلطات الاحتلال فالقدس لنا و يجب ان نتمتع بحرية الوصول الى اماكن عبادتنا و لا يجوز القبول بهذا الواقع الذي يرسمه الاحتلال حيث اننا لن نقبل ان نعامل كالغرباء في وطننا و لن نساوم حول مسألة وصولنا الى اماكننا المقدسة.
 
و قد حضر هذا المؤتمر الصحفي حشد من الاعلاميين العرب و الاجانب الذين وجهوا بعض الاسئلة للمتحدثين و قد اجابوا عليها.
Print Friendly, PDF & Email