موافقة مبدئية على تحويل السيطرة وإدارة أجزاء من مناطق حول الحرم القدسي إلى الجمعية اليهودية الاستيطانية

توسيع كبير لنشاطاتها واتاحة الفرصة امامها لايجاد ترابط كبير بين ما يسمى مدينة داوود وحائط البراق

تل ابيب – ذكرت مصادر صحيفة اسرائيلية ان جمعية “العاد”الاسرائيلية الاستيطانية ستحصل قريبا على ادارة ما يوصف بالحديقة الاثرية في القدس الشرقية والمعروفة ايضا باسم مركز دافيدسون والتي تضم الجزء الجنوبي من ساحة البراق والتي كانت في الاصل حارة المغاربة التي هدمتها اسرائيل بعد احتلالها للمدينة المقدسة عام 1967م المحيطة باجزاء من سور الحرم القدسي الشريف من الاتجاهين الجنوبي والغربي الى جانب عدد من المواقع والمناطق الاخرى.
 

وقالت صحيفة” هآرتس” الاسرائيلية في عددها الصادر امس انه اعدت في الايام الاخيرة مسودة اتفاق بين الشركة الحكومية لتطوير الحي اليهودي المسيطرة على المنطقة وبين الجمعية الاستيطانية .
 

وحصلت الشركة على راي قضائي ينص على امكانية اجراء اتصالات مع جمعية ” العاد” وعقد اتفاقات معها بدون اجراء اي مناقصات.

Print Friendly, PDF & Email