كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح المؤتمر العالمي الثالث بعنوان المسيح امام الحاجز

بيت لحم – من جورج زينة – افتتحت كلية بيت لحم للكتاب المقدس تحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله، مؤتمرها العالمي الثالث بعنوان: المسيح امام الحاجز، في قاعات فندق جاسر الانتركونتيننتال في المدينة، بمشاركة المئات من اللاهوتيين والقادة المسيحيين الانجليين في العالم والمحليين.
 

ومثل رئيس الوزراء في المؤتمر، حنا عميره عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وحضره.رئيس اساقفة سبسطية والقس جيف تونكليف رئيس الاتحاد الانجيلي العالمي والقس الدكتور منير قاقيش رئيس مجلس الكنائس الانجيلية المحلية واسرة كلية بيت لحم للكتاب المقدس ورؤساء وممثلو واعضاء الكنائس والمؤسسات والجمعيات والاجهزة الامنية وحشد من المدعوين.
 

ورحب القس منير قاقيش بالضيوف وقدم نبذه عن مجلس الكنائس الانجيلية المحلية ودورها الفعال في المجتمع ودعمها لجهود الرئيس محمود عباس في تحقيق السلام في المنطقة، وطالب السلطة الوطنية الفلسطينية بالاعتراف بمجلس الكنائس الانجيلية،ثم قدم صلاة قصيرة تلاها النشيد الوطني الفلسطيني وترنيمة من جوقة الكنيسة بقيادة منذر اسحق مدير المؤتمر.
 

وفي كلمته رحب الدكتور بشارة عوض مؤسس الكلية بالحضور واشاد بمنظمي المؤتمر وقال : نجتمع هنا لكي نؤكد على الانخراط بتعاليم السيد المسيح الذي هو الطريق والحق والحياة والذي جاء من اجل ان يسود العدل والسلام  ونؤمن ان ارداة الله هي ارادة محبة وعدل وسلام.
 

وفي كلمته بالانابة عن رئيس الوزراء نقل حنا عميره تحيات الرئيس محمود عباس ومباركته للمؤتمر الذي يعد جزءا هاما واساسيا من الجهود التي تبذل على كافة المستويات الرسمية والشعبية لحشد الدعم والتأييد الدوليين لحقوقنا الوطنية، وقال”انه لمن دواعي سروري ان اكون بين هذه النخبة المميزة من اصدقاء فلسطين ومن مناصري قضيتنا الوطنية العادلة.ارحب بكم جميعا في كنف فلسطين مهد الديانات والحضارات وفي رحاب مدينة السلام بيت لحم على مقربة من ارض الانبياء القدس الشريف اللتان اصلتا على مدار التاريخ التعايش والتسامح والمحبة وتفصلهما اليوم قيود الاحتلال الاسرائيلي وحصاره وحواجزه، فبات مهد المسيح مفصولا عن قيامته وبات حق شعبنا في العبادة والصلاة والوصول الى مقدساته مصادرا ومحاصرا.
 

واضاف:”يأتي مؤتمر المسيح امام الحاجز هذا العام وشعبنا لا يزال يبني ويراكم الخطوات على طريق تجسيد سيادته الوطنية على ارض دولته المستقلة ويصر على صنع السلام  والتغيير رغم محاولات الاقتلاع والتهجير التي تهدده والحصار والاستيطان والجدران والحواجز التي تطوقه “.
 

ويهدف المؤتمر ،الى حث الانجيليين على المساهمة في حل النزاعات في فلسطين واسرائيل ودراسة و تطبيق تعاليم السيد المسيح حول ملكوت السماوات .وتسعى الكلية من خلال المؤتمر الى حظر اللاهوت  الانجيلي الكتابي  والفكر الفلسطيني بصورة اوسع والى تعريف المجتمع الانجيلي في العالم بواقع الكنيسة العربية الفلسطينية في الاراضي المقدسة  ومخاطبة المسيحيين الانجيليين حول العالم لفهم لفضل لوجهة نظر الكتاب المقدس من منظار فلسطيني ومسيحي وحثهم على الانخراط  بروح الصلاة في نشر السلام والعدل والمصالحة في الاراضي المقدسة والشرق الاوسط .
 

من جانبه ، عبر القس جيف تونكلف رئيس الاتحاد الانجيلي العالمي، عن سعادته بهذا الحضور الكبير وقدم الشكر لكلية بيت لحم للكتاب المقدس على تنظيمها لهذا المؤتمر وجدد مطالبة المجلس من السلطتين الفلسطينية والاسرائيلية الاعتراف بمجلس الكنائس الانجيلية المحلية .
 

اما رئيسة البلدية فيرا بابون ، فقالت في كلمتها :” ارحب بكم في بيت لحم ، كوني رئيسة بلدية ومواطنة ومؤمنة برسالة السيد المسيح الذي ولد من اجل ان ياتي الخلاص والسلام لجميع الشعوب ومن اجل ان نري طريق الوحدة والمساواة وطريق الانسانية .لقد اختار يسوع ان يكون على الصليب وان يولد في مغارة من اجل ان يفتح لنا باب الخلاص . ولكن هنا كما تشاهدون هناك باب ثاني هو باب العنصرية والاضطهاد هو الباب الذي يقسم الناس عن بعضهم البعض وهنا جدار يمنع الداخلين والخارجين من الحجارة الحية من الوصول الى مدينة القدس … مدينة القيامة والاقصى “.
 

والقى رئيس الكلية جاك سارة كلمة رحب فيها بالحضور وعبر عن شكره وتقديره للذين حضروا للمشاركة في هذا المؤتمر ، وقال ان بيت لحم ارسلت مخلصا الى العالم من اجل ان ياتي ملكوت الله وان يحل السلام ، مشيدا بمؤسس الكلية الدكتور بشارة ومنظمي المؤتمر .
 

وتخلل فعاليات اليوم الاول، محاضرة قدمها الدكتور القس الكس عوض  حول الصراع الفلسطيني – الاسرائيلي من منظور فلسطيني .
 

يذكر ان فعاليات المؤتمر تستمر خمسة ايام

Print Friendly, PDF & Email