مسيرة احتجاجية في باب الخليل ضد تسريب الاراضي والمطالبة بحمايتها

جرت يوم السبت الماضي 9 ايلول تظاهرة احتجاجية ضد البيع وتسريب الاملاك من بطريركية الروم الارثوذكش في القدس.وشارك في المسيرة عدد من الشخصيات في القدس اضافة الى مواطنين من الداخل.

وقد القيت عدة كلمات خلال المسيرة من بينها كلمة النائب ايمن عودة رئيس القائمة المشتركة في الكنيست الاسرائيلي وكذلك كلمة القاها المحامي نبيل مشحور اضافة الى رسالة باسم لجنة المتابعة للجماهيرية العربية في اسرائيل تلاها المحامي اسامة السعدي.

واكد أيمن عودة في كلمته بأن الاوقاف جاءت لخدمة الانسان المقدسي والفلسطيني ومطالبنا هي الشراكة والشفافية.وحذر عودة في نفس الوقت من تحويل الصراع من صراع وطني الى صراع ديني ودعا الى تفعيل المجلس المختلط.

ومن ناحيتها عبرت لجنة المتابعة عن قلقها الشديد لسلسلة الصفقات التي نفذتها البطريركية الارثوذكسية وأشارت الى رفض اي مبرر لبيع اي قطعة ارض تابعة للاوقاف. وحذرت لجنة المتابعة من خطورة قرار المحكمة المركزية الاسرائيلية الاخير الذي شرعن تبرير صفقة باب الخليل في القدس والتي ابرمت في عهد البطريرك السابق بالغش والخداع. وحيت لجنة المتابعة موقف الهيئات الوطنية الارثوذكسية في فلسطين والاردن واكدت تبنيها المطلب الشعبي العام بمشاركة ابناء الطائفة العرب في مصير الاوقاف وفقا لما نص عليه القانون الاردني في هذا المجال. وتحدث نائب رئيس المجلس المركزي الارثوذكسي المحامي نبيل مشحور الذي قال قضيتنا واحدة “لا للبيع ولا للتسريب” وهذا التجمع الحاشد يؤكد على قضية واحدة وهي منع تسريب الاراضي. وقال ان الوجود المسيحي في القدس هو تجسيد للوجود المسيحي في الشرق وهذا ما يجب المحافظة عليه.

Print Friendly, PDF & Email