افتتاح ضريح السيد المسيح في القيامة أمام الزوّار

احتفلت صباح الاربعاء في القدس الكنائس المتعددة بالانتهاء من ترميم المبنى المحيط بالقبر المقدس في كنيسة القيامة في القدس، بعد عمل مكثف استغرق نحو عشرة أشهر، حيث أشرف خبراء من اليونان على اعمال الترميم التي شملت ازالة الحجر عن القبر الفارغ للسيد المسيح.

وقد جاءت اعمال الترميم تتويجا لمرحلة من التقارب بين الكنائس الكاثوليكية والأرثوذكسية والارمنية التي اتاحت هذه الاعمال نظرا للشراكة بين هذه الكنائس بإدارة شؤون كنيسة القيامة.
وعلى غرار ذلك، تجري حاليا اعمال ترميم في كنيسة المهد ببيت لحم بالتوافق بين الكنائس المذكورة.
الجدير بالذكر أن تكاليف أعمال الترميم في المرحلة المنتهية بكنيسة القيامة قدرت بنحو 3,300,000 دولار أمريكي، ساهمت بها الكنائس كما ساهم بها الملك الأردني والرئيس الفلسطيني.
من جهته، قام الفاتيكان بتقديم مبلغ مليون دولار لاعمال الترميم في كنيستي القيامة والمهد، مناصفة.
من جهته فقد تحدث وديع أبونصار، مستشار مجلس الأساقفة للاعلاميين الذي توافدوا لتغطية الحدث منوها إلى أن مراحل ترميم أخرى ستتبع المرحلة المنتهية في كنيسة القيامة، ومشددا على ما وصفه “بروح التعاون التي توطدت مؤخرا بين رؤساء الكنائس في العالم عامة وفي بلادنا خاصة”.
الجدير بالذكر أن عدد من الشخصيات قد حضرت احتفال اليوم برز بينها ممثلاً عن سيادة الرئيس محمود عباس السيد حنا عميرة رئيس اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين وعضو اللجنة التنفيذية، ومعالي وزير شؤون القدس السيد عدنان الحسيني ممثلاً عن دولة رئيس الوزراء. وأعضاء اللجنة الرئاسية ممثلة بسفير دولة فلسطين في حاضرة الفاتيكان عيسى قسيسية ورئيس بلدية بيت لحم فيرا بابون ورئيس بلدية بيت ساحور هاني الحايك، بالإضافة الى العديد من الشخصيات البارزة التي تضمنت رئيس بلدية بيت جالا نقولا خميس ورئيس وزراء اليونان والبطريرك المسكوني برتلماوس ووزير الداخلية الاردني وممثلين رفيعي المستوى عن القيادة الفلسطينية اضافة إلى بعض المسؤولين الإسرائيليين.
 
Print Friendly, PDF & Email