الملك عبدالله الثاني: المساس بوضع القدس القائم سيكون له انعكاسات سلبية

أكد الملك عبدالله الثاني أهمية تكثيف الجهود لإعادة إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة بين الفلسطينيين والإسرائيليين استنادًا إلى حل الدولتين باعتباره الحل الوحيد لإنهاء الصراع، مشددًا على أهمية الحفاظ على الوضع التاريخي القائم في القدس وعدم المساس به، لما سيكون له من انعكاسات سلبية على المنطقة برمتها.

وخلال استقباله وفدًا من القيادات اليهودية الأميركية، أكد الملك على أن التوصل إلى سلام عادل وشامل من شأنه تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة وشعوبها، محذرًا من أن عدم إحراز أي تقدم في مسار عملية السلام سيؤجج مشاعر اليأس والإحباط لدى شعوب المنطقة.

وبحسب وكالة الأنباء الأردنية، فقد تناول اللقاء الجهود الإقليمية والدولية لمحاربة خطر الإرهاب، ضمن استراتيجية شمولية، لما يشكله من تهديد لمنظومة الأمن والسلم العالميين. فيما أكد أعضاء الوفد أهمية الدور المحوري الذي يقوم به الأردن لتحقيق السلام وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

Print Friendly, PDF & Email