السيد الرئيس يمنح المطران مارون ناصر الجميل مواطنة الشرف

منح الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء الثلاثاء، المطران مارون ناصر الجميّل، راعي الأبرشية المارونية في فرنسا، مواطنة الشرف الفلسطينية، تقديرًا لدوره وجهوده الإنسانية وتثمينًا لما كرسه عبر مسيرته من عمل مخلص من أجل نصرة العدل والسلام.

وحضر مراسم منح المواطنة، كل من أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، ووزير الخارجية رياض المالكي، والناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير فلسطين لدى فرنسا سلمان الهرفي، إضافة لعدد من الشخصيات الفرنسية.

المطران مارون ناصر الجميّل

ولد المطران ناصر الجميّل في قرية عين الخرّوبة قرب بكفيّا في المتن الشمالي في لبنان عام 1951. فيها درس وأمضى طفولته الأولى. انتقل وهو في العاشرة من عمره إلى إكليريكية مار مارون في غزير لينهي فيها تعليمه الثانوي، ثم إلى الجامعة اليسوعية في بيروت ليجاز بالفلسفة. درس الموسيقى في الكونسرفاتوار اللبناني، وتعمّق في الفلسفة في جامعة الروح القدس الكسليك.

بدأت تجربته في فرنسا عام 1975 فحاز ماجستير في الفلسفة واللاهوت والتربية ودكتوراه دولة من السوربون في الآداب والعلوم الإنسانية عام 1983. سيم كاهنًا عام 1981، وتنقّل في عدد من رعايا أبرشية أنطلياس المارونية. عيّن أمينًا عامًا لمجمعها الأبرشي بين عامي 2004 و2007. كان له نشاط اجتماعي ورعوي وتدريسي في التعليم المسيحي والموسيقى، وأدار عددًا من المدارس.

درّس تاريخ الكنيسة والكنائس الشرقية في جامعة الروح القدس وجامعة الحكمة ومعاهد أخرى. كما درّس اللغة السريانية والترجمة وتاريخ الفكر التربوي وأصول التربية في الجامعة اللبنانية منذ عام 1985، وأشرف على أطروحات الدكتوراه فيها.

هو عضو في اللجنة المركزية بالمجمع البطريركي الماروني وخبير تاريخي بين عامي 1999 و2006. له نحو 34 مؤلفًا، منها: وثائق منسية، الرموز المسيحية، البطريرك الدويهي، السريان ونشأتهم، ونساخ الموارنة وجنى الخمسين. سيم أسقفًا على أبرشية سيدة لبنان باريس للموارنة وزائرًا ورسوليًا على أوروبا في 30 آب 2012.

Print Friendly, PDF & Email