الالاف من المسيحيين والمسلمين يشاركون في احتفال اضاءة شجرة الميلاد في مدينة القدس

 أضاء آلاف المقدسيين، مساء يوم السبت،17-12-2016  شجرة عيد الميلاد المجيد في باب الجديد في قلب القدس القديمة، إيذاناً بقرب حلول اعياد الميلاد.لدى جميع الطوائف المسيحية.

وتنظم جمعية “بذور الحياة أفضل” المقدسية الاحتفال للسنة الخامسة على التوالي رغم مضايقات الاحتلال ومنعه إضاءة الشجرة منذ احتلال القدس عام 1967.

وجابت فرقة كشافة النادي الارثوذكسي العربي في القدس منطقة باب الجديد وتقدمت الكهنة وممثلي الكنائس من مختلف الطوائف ومسؤولين فلسطينيين مسيحيين ومسلمين أبرزهم عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ورئيس اللجنة االرئاسية العليا لشؤون الكنائس حنا عميره ووزير شؤون القدس ومحافظها عدنان الحسيني والمطران اسيخيوس نائب بطريرك القدس والاب ابراهيم فلتس ممثلا عن حراسة الاراضي المقدسة ولفيف من الرهبان يمثلون الطوائف المختلفة.

وصرح حنا عميره ان احتفال اضاءة شجرة الميلاد في القدس قد تحول الى مناسبة وطنية عامة يشارك فيها الجميع ويؤكدون من خلالها ان مدينة القدس ليست حكرا لدين واحد وانما هي مكان عبادة لجميع الاديان. ومن ناحيته اشاد عدنان الحسيني بالمشاركة الجماهيرية الواسعة والتي زادت عن 3000 مواطن مقدسي وقال هذا هو الوجه الحقيقي للقدس.

وقال وكيل حراسة الأراضي المقدسة الأب إبراهيم فلتس، إن إضاءة شجرة الميلاد في القدس دليل على تجذر ووجود المسيحيين في هذه الأراضي المقدسة وتابع: “آلاف المسيحيين والمسلمين كانوا إلى جانب بعضهم البعض في احتفال أدخل البهجة الى القدس والمقدسيين التي لطالما كانت حزينة.”

وهنأ الأب فلتس الطوائف المسيحية بحلول عيد الميلاد المجيد الذي يصر الفلسطينيون على الاحتفال به رغم الأجواء الحزينة المحيطة بفعل تفشي الإرهاب والتفجيرات الأخيرة في الكنيسة المرقسية بمصر التي أوقعت عشرات الضحايا.

وطغت الفرحة على وجوه الأطفال بفعل الفرق المهرجة وتجول شخصيات بابا نويل التي عملت على ترفيه الأطفال ضمن الاحتفال الذي استمر نحو ساعتين.

Print Friendly, PDF & Email