السفير طوباسي يشارك باستقبال وصول النور الى اثينا القادم من القدس

اثينا – شارك سفير دولة فلسطين لدى اليونان مروان طوباسي امس باسم دولة فلسطين في مراسم استقبال النور المقدس القادم من كنيسة القيامة بالقدس الشريف بعد ظهوره بالقبر المقدس للسيد المسيح في كنيسة القيامة ، فور وصوله من مطار العاصمة اليونانية بطائرة خاصة بمشاركة نائب وزير الخارجية اليوناني ومسوؤلين من الكنيسة الأرثوذكسية باليونان ، حيث تم نقله مباشرة إلى الكنيسة الأرثوذكسية بوسط اثينا “كنيسة القبر المقدس ” ، بحضور رسمي حكومي وكنسي يوناني .
وقال السفير طوباسي الذي يشارك سنويا بهذه المراسيم ، ان وصول النور المقدس الي اليونان من فلسطين هو تقليد متبع منذ عقود طويلة كما ينقل أيضا الى معظم ارجاء العالم لتضاء به الكنائس في هذا اليوم ، وهي مناسبة هامة تعكس معاني مدينة القدس ومكانتها و ترمز الى قيامة المسيح وما تمثله من معاني انتصار الحق على الباطل والخير على الشر والنور على الظلام ، وهو ما يعيد الى ذاكرة الحقيقة بان تعاليم المسيحية انطلقت من القدس بواسطة العرب المسيحيين الأوائل وانتقلت منها الى ارجاء العالم ، ولم يأتي احد بها الى فلسطين ، حيث شكلت هذه القيم والعقيدة المسيحية أحدى مكونات الحضارة العربية الى جانب الإسلام الحنيف ، هذه الحضارة التي نعيش في كنفها أليوم في فلسطين والمشرق العربي ويجمع المصير المشترك فيها كل ابناء شعوبها العربية في مواجهة الاستعمار والظلام.
وشكر المطران رفائيل في كلمته سفير دولة فلسطين ونقل تهانيه الى الرئيس محمود عباس وأبناء الشعب الفلسطيني متمنيا لهم العدالة والسلام ، وبدوره نقل السفير طوباسي تهاني الرئيس وحكومة دولة فلسطين ، واللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس وكل الشعب الفلسطين الذي ما زال يسير في درب الآلام من بشاعة جرائم الاحتلال واعتدائاته على القدس ومقدساتها المسيحية والإسلامية وأبنائها ، الى الحكومة والكنيسة الارثوذكسية وكافة ابناء الشعب اليوناني الصديق بعيد القيامة ، متمنيا التقدم والازدهار اليونان.
ثم قام السفير طوباسي ورئيس لجنة وكلاء الكنيسة العربية الارثوذكسية باثينا “كنيسة القديسة اولغا ” الدكتور هاني حداد ، الذي شارك السفير طوباسي هذه المراسم بنقل النور المقدس بعدها الى الكنيسة العربية باثينا حيث كان في استقبالهم كهنة الكنيسة وكل من سامر خوري عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير ، ومساعد رئيس جمهورية غويانا لشؤون الشرق الأوسط والوزير في حكومة حزب الباسوك الاشتراكي اليوناني سابقا جورج حلاق وعدد من ابناء الكنيسة ، حيث جرى احتفال وصلوات خاصة بالمناسبة والدعاء بقيامة الشعب الفلسطيني بحريته من ظلام الاحتلال كما قام المسيح من بين الأموات ، والصلاة من أجل خلاص البشرية من تبعات الوباء والحروب ، وازدهار العالم .

وأشار السفير طوباسي ، انه وبعد إجراء القداس الاحتفالي الخاص بحضور واسع تم توزيعه
من كنيسة اثينا على كل المدن والقرى والجُزر في كل أنحاء اليونان ليتم إضائة كنائس اليونان بالنور القادم من القدس في احتفالات رسمية وشعبية . وتمنى السفير طوباسي لشعبنا الفلسطيني والشعب اليوناني الصديق عيدا مجيدا ، عسى الأيام القادمة هي الأجمل تحمل في طياتها للبشرية العدالة والسلام والاستقرار ، كما قال .

Print Friendly, PDF & Email