الرئاسية العليا لشؤون الكنائس توقع اتفاقية تأهيل الفسيفساء المجاورة لكنيسة رقاد العذراء في عابود

وقعت اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس ممثلة بمديرها العام السفيرة اميرة حنانيا، وشركة العمران العصرية للإنشاءات الحديثة ممثلة بمدير المشاريع المهندس يوسف أيوب، اتفاقية للكشف عن لوحة أرضية اثرية من الفسيفساء البيزنطية وترميمها وانشاء مظلة لحمايتها بالقرب من كنيسة رقاد العذراء للروم الارثوذكس في قرية عابود قضاء رام الله
كما وقعت اتفاقية مع مركز حفظ التراث الثقافي ممثلا بالمهندس عصام جحا، للإشراف الهندسي على المشروع. حيث كان المركز قد عمل على جميع التصاميم والدراسات اللازمة للمشروع.
ويأتي هذا المشروع ضمن سلسلة من المشاريع الهامة التي تقوم بتنفيذها اللجنة بتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي في الكويت، حيث ترى اللجنة انه من الضرورة العمل على ترميم المواقع الاثرية وخاصة المهمشة والمنسية والتي من شأنها ان تحي النشاط الاقتصادي في هذه المناطق، حين تصبح مفتوحة امام السياح من مختلف دول العالم، وخاصة في منطقة عابود والتي تحوي العديد من الاماكن الاثرية، والتي هي بمثابة موروث تاريخي لنا كفلسطينيين مسيحيين.
ومن الجدير بالذكر ان تاريخ الفسيفساء والتي سيتم تأهيلها وتجميلها يعود الى عام ٣٣٢ ميلادي.
هذا وقد حضر توقيع الاتفاقية، السيد سامي كرم ممثلا عن الصندوق القومي الفلسطيني، المهندس احمد حفناوي من شركة اتحاد المقاولين، المهندس عمر عابودي مسؤول المشاريع في اللجنة الرئاسية لشؤون الكنائس، والمهندسة لوما قمصية من مركز حفظ التراث، كما تتمنى اللجنة السلامة التامة والشفاء العاجل لمستشارها الهندسي المهندس عماد نصار حيث تعذر حضوره نظرا لحالته الصحية.

Print Friendly, PDF & Email