اللجنة الرئاسية لشؤون الكنائس “معركة الدفاع عن الأرض مستمرة حتى إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة”

أكدت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في دولة فلسطين أن الشعب الفلسطيني رغم ما يمر به والعالم اجمع من وباء كورونا متمسك بأرضه ومتجذر بها وسينتصر على الاحتلال والوباء معا، ويقرر مصيره على ارض الاباء والاجداد ويعود اليها ويقيم دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وقالت اللجنة في بيان صدر عن رئيسها /مدير عام الصندوق القومي الفلسطيني د. رمزي خوري بمناسبة الذكرى 44 ليوم الأرض الخالد: ان هذه المناسبة فتحت صفحة جديدة في سفر النضال والانتماء الفلسطيني لأرضه، تعمّدت بدماء أهلنا في أراضي عام 1948 في الجليل والمثلث والنقب في الثلاثين من أذار 1976، فداءً لها ودفاعاً عن حقهم الازلي فيها.

وأضافت اللجنة ان احياء هذه المناسبة رغم الظروف الاستثنائية التي يمر بها شعبنا، يؤكد الإصرار الفلسطيني على افشال ما جاء في ما يسمى “صفقة القرن” من مصادرة اكثر من 30% من أراضي دولة فلسطين، ومحاولة الترانسفير لأهلنا الصامدين في منطقة المثلث.

وأكدت اللجنة ان شعبنا في كافة أماكن تواجده يؤكد كل يوم انتمائه اللامتناهي لأرضه وهويته الوطنية، ويضرب أروع الأمثلة في البطولة والتضحية والمواجهة المفتوحة ضد الاحتلال والاستيطان والضم ومحاولة مصادرة حقوقه في الحرية والاستقلال.

وحيت اللجنة صمود شعبنا وقيادته وفي مقدمتها سيادة الرئيس محمود عباس وتصديهم ومواجهتهم المستمرة لكافة مشاريع تصفية القضية الفلسطينية والمخططات التهويدية والاستيطانية خاصة في مدينة القدس عاصمة دولتنا الابدية.

Print Friendly, PDF & Email