الرئاسية العليا لشؤون الكنائس تختتم زيارتها الرسمية الى هولندا

استكمل وفد اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس زيارته الرسمية الى هولندا، والذي تترأسه السفيرة أميرة حنانيا مدير عام اللجنة، الى جانب الاب ابراهيم فلتس مستشار حراسة الاراضي المقدسة، الاب يوسف الهودلي راعي كنيسة القديس نقولاوس في بيت جالا، القس متري الراهب رئيس كلية دار الكلمة الجامعية، د. بشارة عوض مؤسس كلية بيت لحم للكتاب المقدس ورئيسها الفخري، وبحضور سفيرة دولة فلسطين في مملكة هولندا روان سليمان وسكرتير اول بالسفارة هيا الفرا .


حيث التقى الوفد بالسفير جوس دوما، المبعوث الخاص لشؤون الديانات والمعتقدات في وزارة الخارجية الهولندية، وقد أطلع الوفد السفير دوما على أوضاع المسيحيين الفلسطينيين في فلسطين والتحديات التي تواجه استمرار وجودهم في الارض المقدسة والشرق الاوسط .
وأضاف الوفد أن الفلسطينيين المسيحيين هم جزء لا يتجزأ من المجتمع الفلسطيني، كما وأكد الوفد على أهمية الحفاظ على الوجود المسيحي، والدور المهم الذي يمكن أن تلعبه الحكومة الهولندية في احلال السلام في المنطقة.
كما وقد كرم الوفد رئيس الوزراء الأسبق ادريس بناخت، بدرع من الصدف مزين بآية من الانجيل المقدس “صلوا من اجل احلال السلام في القدس”، تقديرا لمواقفه الشجاعة والداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني وقضيته.هذا وقد التقى الوفد بأعضاء مجلس كنائس هولندا في امرسفورت، واطلعهم بالتفصيل عن الاوضاع التي يعيش فيها المسيحيون في فلسطين، والتي افضت لتزايد الهجرة بين اوساطهم، وحذر الوفد من محاولات تفريغ المسيحيين من الارض المقدسة مطالبين اياهم بالدفاع عن هذا الوجود التاريخي وتعزيز صموده امام التحديات الصعبة التي يواجهونها، ودعا الوفد المجلس لزيارة فلسطين ليشاهدوا هذه التحديات على ارض الواقع.
كما وألقى القس الدكتور متري راهب محاضرة في جامعة رادبود في ناينميخن كجزء من سلسلة محاضرات رادبود بعنوان “الأرض المقدسة”، حيث تناول الدكتور الراهب في محاضرته العديد من القضايا منها: الوضع السياسي، الصراع الديني ،المسيحيون الفلسطينيون ودورهم.


ومن الجدير بالذكر لقاء الوفد بعدد من رجال الأعمال الفلسطينيين، وتم الحديث عن الهّم المشترك بين الفلسطينيين.
وتخللت الزيارة لقاء جمع الوفد ولجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الهولندي، والتي تضم الأحزاب السياسية للبرلمان، وبحضور الأحزاب المسيحية، حيث وجهت السفيرة حنانيا الدعوة للبرلمان لزيارة الارض المقدسة والاطلاع عن كثب لما يمر به شعبنا، وخاصة في المدينة المقدسة، مؤكدة ان الصراع ليس صراعا دينيا كما يريد الجانب الاخر تنميطه بين اليهود والمسلمين بل انه صراع سياسي صريح واحتلال يعاني جراءه الشعب الفلسطيني بمسلميه ومسيحييه.
واختتم الوفد الجولة في زيارة الى مقر الحزب الديموقراطي المسيحي CDA. حيث دعا الوفد الجميع للصلاة من أجل فلسطين والشعب الفلسطيني وقضيته العادلة والعمل من اجل اعلاء الصوت لانصافه ورفع الظلم التاريخي عنه.

 

 

Print Friendly, PDF & Email