سفارة فلسطين لدى الفاتيكان تصدر كتابين يعكسان العلاقة المتجذرة بين الدولتين

سفارة فلسطين لدى الفاتيكان تصدر كتابين يعكسان العلاقة المتجذرة بين الدولتين

أصدرت سفارة فلسطين لدى الكرسي الرسولي كتابًا تحت عنوان “أرضان مقدّستان” يحاكي قدسية أرض فلسطين، التي هي مهد الديانات والحضارات، حيث احتضنت في ربوعها المبشرين والقديسين، مما جعلها مركزًا روحيًا لجميع الديانات السماوية.

يركز الكتاب على علاقة فلسطين المميزة تاريخيًا مع مدينة روما بسبب وجود دولة الفاتيكان فيها ومقر الرئيس الروحي للكنيسة الكاثوليكية للعالم، حيث أن الكتاب يعزز هذه العلاقة التاريخية المتجددة على مر السنين بين فلسطين ودولة الفاتيكان من خلال نصوص تصف الأماكن المقدسة في المدن الفلسطينية لحجاج ورحالة من مدينة روما زارو الأرض المقدسة في عصور مختلفة، بالإضافة الى نصوص كتبت من شخصيات فلسطينية زاروا دولة الفاتيكان على مر العصور، وصور ورسومات وأعمال فنية لها قيمة تاريخية، تعبيرية، فنية من الخشب والصدف، والحجر والرخام، وأيضاً رسومات دينية تحتوي على تصاوير للأماكن المقدسة والمدن الفلسطينية. هذه الأعمال الفنية موجودة في داخل كنائس، صالات وأروقة ومتاحف الفاتيكان.

ويتضمن الكتاب أعمالاً فنية تمت بأيدي فنانين من مدينة روما موجودة في المدن الفلسطينية والتي تدل على قوة العلاقة ومتانتها بين دولة فلسطين وحاضرة الفاتيكان، والإثراء التاريخي والفني لهذه العلاقة المميزة التي توجت بالعلاقة الخاصة ما بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس والحبر الأعظم البابا فرنسيس. كما يعتبر الكتاب مرجعًا ورسالة محبة وسلام بين الديانات والدول ليظهر مكانة فلسطين ودورها التاريخي والديني في العالم من خلال الأعمال الفنية.

يذكر أن سفارة فلسطين لدى الفاتيكان بالتنسيق مع اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس قد أصدرت كتابًا تحت عنوان “فلسطين وحاضرة الفاتيكان”، تضمن على عدة فصول تعكس تاريخ العلاقة ومواقف الفاتيكان من خلال النصوص والوثائق والصور منذ ما قبل النكبة الى يومنا هذا، بالإضافة الى توثيق زيارات البابوات الى فلسطين. كما تطرق الكتاب الى الإتفاقية الأساسية التي وقعت بين الطرفين سنة 2000، وتوجت العلاقة الدبلوماسية السياسية بالإتفاقية النموذجية بين الدولتين والتي وقعت في 26 حزيران 2015 من قبل وزير الخارجية الدكتور رياض المالكي ووزير خارجية دولة الفاتيكان المطران بول كاليغر.

هذا ويتضمن الكتاب أيضًا رسائل لم تنشر قدمها شخصيات وطنية مسيحية لقداستهم خلال زياراتهم الى الأرض المقدسة. وهناك فصل كامل عن إحتفالات تقديس الأخت الراهبة ماري الفونسين غطاس، والأخت الراهبة مريم البواردي في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان في 17 أيار 2015، بالإضافة الى فصل كامل عن صلاة السلام التي ترأسها قداسة البابا فرنسيس والرئيس محمود عباس والرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس في حاضرة الفاتيكان في 8 حزيران 2014. هذا وقدم الرئيس الفلسطيني الكتاب لقداسة البابا خلال زيارته له في 14 كانون الثاني 2015، بمناسبة إفتتاح سفارة فلسطين لدى حاضرة الفاتيكان.

Print Friendly, PDF & Email