توضيح من اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين

توضيح من اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين

نشرت وسائل الإعلام أخبار عن قيام 73 شخصا من طائفة “المورمون” بمرافقة المستوطنين المتطرفين بإقتحام المسجد الأقصى المبارك يوم الأحد 9/9/2018.

وللتوضيح تؤكد اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين أن طائفة ” المورمون” هي مجموعة ثقافية دينية لها طقوسها الخاصة بها وتعتبر نفسها مسيحية ومركزها الرئيسي في الولايات المتحدة الأميركية؛ كما وتؤكد اللجنة الرئاسية بأن هذه الطائفة ليست لها أي أتباع في فلسطين وهي طائفة أجنبية غير معترف بها من الكنائس المسيحية في الأراضي المقدسة ولا ترتبط بأية علاقات معها.

وإذ تستنكر اللجنة الرئاسية جميع أنواع الاقتحامات لمسجد الأقصى المبارك والمشاركين  فيها مهما كانت انتماءاتهم وجنسياتهم فإنها لا تعتبر أن ما قامت به طائفة المورمون يمثل الكنائس المسيحية أو أتباعها في فلسطين وإنما هو تعاون مع الاحتلال يستوجب الشجب والاستنكار.

Print Friendly, PDF & Email