جهود الطواقم الأمنية الفلسطينية في إحتفالات الميلاد المسيحية موضع التثمين عالٍ

وكالات- أشادت اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين، بجهود الطواقم الأمنية الفلسطينية المبذولة في الإحتفالات لكافة الطوائف المسيحية، والتي تعمل على تحقيق الأمن العام وحماية المواطنين والعمل بكفاءة عالية على إنجاح الإحتفالات.

كما أشاد الوكيل البطريركي لبطريركية اللاتين في القدس والأراضي المقدسة المطران وليم الشوملي، بأداء شرطة بيت لحم وذلك خلال زيارة قام بها لمديرية شرطة بيت لحم يوم الأثنين الموافق 18/1/2016.

حيث استقبل مدير شرطة بيت لحم العقيد حقوقي علاء الشلبي المطران وعدد من رجال الدين، في زيارة جاءت لتوطيد العلاقات والبقاء على تواصل، نظراً للجهود المبذولة من قبل قوات الشرطة والأمن بتقديم الخدمات لرجال الدين والمواطنين المسيحيين بالمحافظة، خصوصاً فترة أعياد الميلاد.

حيث أكد العقيد الشلبي أثناء لقائه بالمطران على “أننا جميعاً جنود لخدمة الوطن والمواطن تنفيذاً لتعليمات القيادة الحكيمة وبمهنية عالية وصدق وأمانة، كون مؤسسة الشرطة هي الوجه الحضاري للدولة الفلسطينية”.

وعلى نفس الصعيد، ثمنت رئيسة بلدية بيت لحم فيرا بابون جهود الحرس الرئاسي من الناحية الأمنية وتطبيق الإجراءات التنظيمية بقولها:”كان لدور حرس الرئيس دور مهم جداً هذا العام”.

في حين صرح مدير العلاقات العامة والإعلام في الحرس الرئاسي العقيد د.غسان نمر، ان الحرس الرئاسي يبدأ قبل شهر باستعداداته بالتنسيق مع الجهات المسؤولة عن إقامة الإحتفال ووضع خطة مدروسة وفق الإحتياجات المطلوبة لتحقيق الأمن العام والمساهمة في إنجاح الإحتفال.

وأشار ان عدد العناصر الأمنية في مكان الإحتفال يصل الى 800 عنصر ينتشروا على طول الخط المؤدي الى كنيسة المهد، ويتم التواصل بين العناصر من خلال دائرتين رئيسيتين، الأولى وحدة الأمن والحماية، والثانية وحدة الإستخبارات للحرس الرئاسي، حيث تعمل الدائرتان على مدار ال 24 ساعة، وتقوم بالتواصل مع العناصر لضمان ضبط النظام وحماية المواطنين.

علماً بانها المرة الاولى التي ينخرط فيها الحرس الرئاسي بتنظيم الاحتفالات الميلادية، كما ان عدد المواطنين في ساحة المهد خلال الإحتفالات قد تجاوز مئات الوافدين من كافة أنحاء العالم ليحتفلوا بعيد الميلاد ومشاركتهم للمراسم والشعائر الدينية.

Print Friendly, PDF & Email