اللجنة الرئاسية لشؤون الكنائس تدعو للحوار لحل الاشكال في البطريركية الارثوذكسية

      دعت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين بطريركية الروم الارثوذكس في القدس الى اعادة النظر بقرارها بفصل الارشمندريت خريستوفورس (حنا عطا الله) من اخوية القبر المقدس؛ وعزله من منصبه. وأكدت اللجنة حرصها على وحدة الكنيسة الارثوذكسية ودعت الى منح فرصة زمنية من اجل معالجة اية خلافات عن طريق الحوار والتفاهم. وجددت اللجنة دعوتها التي كانت قد اطلقتها في وقت سابق للحوار تحت اشرافها. كما أعربت اللجنة عن عزمها للاتصال مع جميع الاطراف وبالتنسيق مع الاشقاء في الاردن من اجل التوصل الى حلول مقبولة للخلاف الناشئ مؤخراً في قضية الارشمندريت خريستوفورس.

   وعلى نفس الصعيد حذرت اللجنة الرئاسية من الدور الذي يقوم به الكاهن جبرائيل نداف واستغلاله لموقعه الديني ومكانته الكنسية من اجل القيام بنشاطات غير دينية ضارة بالشعب الفلسطيني وتعاونه مع ما يسمى “بالسفارة المسيحية” ودعايته المغرضة لصالح الاحتلال والتي امتدت مؤخرا لتشمل القدس الشرقية. ودعت اللجنة الرئاسية الى تجريده من هذا الموقع ومن هذه المكانة التي يستخدمها لأغراض ضارة بالدين والكنيسة.

            

Print Friendly, PDF & Email