بطريركية الروم الأرثوذكس تشيد بدعم الرئاسة لاستعادة عقاراتها بالقدس

القدس – وكالات – أشادت بطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية في بيان صدر عنها الاحد 29/6/2014 بدعم الرئاسة الفلسطينية في استعادة عقارات ارثوذكسية تم الاستيلاء عليها في العيزرية بمحافظة القدس.

وقال الأب عيسى مصلح، الناطق باسم البطريركية أن الرئاسة وبتعليمات وتوجيهات الرئيس محمود عبّاس، عملت بشكل جاد في سبيل استعادة قطعة أرض تم الاستيلاء عليها سابقاً في العيزرية، وأن عضو اللجنة التنفيذية ورئيس اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس حنا عميره ورئيس الديوان د.حسين الأعرج ومستشارا الرئيس د.مجدي الخالدي و د.حسن العوري، وقائد الأمن الوطني اللواء نضال ابو دخان والعميد عماد عوض لم يدخروا جهداً في عملية استعادة العقار.

وأضاف الأب مصلح أن استعادة هذا العقار يقع في إطار جهود غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث والمجمع المُقدّس في حماية عقارات الكنيسة التي تم الاعتداء عليها، وأن الرئاسة الفلسطينية والحكومات المتعاقبة تدعم هذه الجهود في إطار القانون الفلسطيني الذي يوفر الحماية لجميع أبناء شعبنا ومؤسساته.

ولفت الأب مصلح أن الخطة التي تم وضعها فور استلام غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث منصبه رأساً للكنيسة الارثوذكسية المقدسية، لاستعادة وحماية العقارات، تسير بوتيرة عالية وتحقق انجازات كبيرة حيث استطاعت بطريركية القدس إنقاذ اكثر من الف دونم من اراضي القدس، وتمكنت من تحرير أرض أبو طور المشرفة على المسجد الأقصى من أيدي شركات اسرائيلية عقدت صفقات بخصوصها في عهود سابقة.

هذا بالاضافة الى قضية تسريب عقارات باب الخليل التي أثيرت سابقاً بحيث تمكنت البطريركية من المحافظة على هذه العقارات بأيدي المستأجرين الفلسطينيين وما زالت تقاوم محاولة الاستيلاء عليها في المحاكم.

Print Friendly, PDF & Email