عن مسيحيى الشرق

لا، ليس القدر هو المسئول الأول عن مأساة مسيحيى الشرق التى صرنا نشاهد يوميا خرائط الدماء والدمار والتهجير والنزوح والارتحال المترتبة عليها. بل هى إخفاقات مجتمعاتنا وعجزها عن التأسيس الفعال لثقافة قبول الآخر والتسامح ومواطنة الحقوق المتساوية والبناء الديمقراطى والتنموى. هى إخفاقات مجتمعاتنا وعجزها عن التخلص من مصائر الاستبداد والسلطوية والإرهاب والعنف التى تستبيح دماء الجميع.

تلاحقنا الفواجع من إعدام مجرمى داعش لعالم آثار سورى أمضى عمره فى حماية تراث الإنسانية الرائع فى بالميرا / تدمر، من جرائم ضد الإنسانية وجرائم قتل جماعى يرتكبها نظام الأسد وعصاباته، من تفجيرات إرهابية تتحرك على امتداد القطر المصرى مخلفة وراءها الدماء والدمار وموقعة لضحايا من مدنيين وعسكريين تتراكم قوائم أسمائهم وفارضة للحزن كشعور عام، من انتهاكات للحقوق وللحريات وممارسات استبدادية تتورط بها منظومة الحكم فى مصر وتنتهك بفعلها قيم العقل والعدل والحرية والكرامة الإنسانية وتفرض عبرها الخوف شعورا عاما موازيا للحزن، من عمليات قتل وانتهاك لحق الناس المقدس فى الحياة تتسع دوائره من العراق وبلدان الخليج العربى واليمن إلى ليبيا وتونس.

تلاحقنا الفواجع هذه، وفى أودية غير بعيدة عنها تتوالى فصول مأساة مسيحيى الشرق بين العراق وسوريا. تستبيح عصابات داعش دماء وحقوق وكرامة السكان المسيحيين فى العراق، فتنزل بهم طاعون القتل والتهجير والاغتصاب والاختطاف وانتهاك الأعراض وتنزل ببلداتهم جرائم التخريب والتدمير. تستبيح عصابات داعش دماء وحقوق وكرامة السكان المسيحيين فى المناطق السورية الواقعة تحت سيطرتها، فتنزل بهم ذات الطاعون وذات الجرائم. يهدم دير مار اليان السريانى بالقرب من مدينة حمص، ويسبق التهديم الإجرامى اختطاف الآباء القائمين على الدير وترحيل السكان المسيحيين اختطافا إلى مناطق أخرى، ويليه تهديدات متصاعدة من عصابات داعش لمسيحيى الشرق الذين ينزع عنهم المجرمون هوية وكرامة الإنسان ويتجاهلون مواطنتهم وحقوقهم وحرياتهم الخاصة والعامة ــ وكيف لا، وعصابات الإرهاب لا تعترف بمواطنة أو حقوق أو حريات ولا تروج بتطرفها سوى للتكفير والقتل واستباحة الدماء لأتباع الديانات الأخرى وللمنتمين للمذاهب الأخرى ولمعتنقى الأفكار العلمية والعقلانية والمتسامحة التى يصنفها الإرهاب كأعداء وجود.

يحزننى أن تقف بعض مجتمعات وبلاد العرب على حافة هذه الهاوية المأساوية، يحزننى أن يفرض علينا طرح السؤال بشأن مصائر مسيحيى الشرق وما الذى سيتبقى منهم ومن دور عبادتهم ومن بلداتهم ومن تراثهم الحضارى والإنسانى العظيم، يحزننى أن أقرر أن المسئولية عن مأساة مسيحيى الشرق تعود للاستبداد والسلطوية ولآفات الإرهاب والعنف والتطرف الممسكة بمجتمعاتنا وأن استمرارية متواليات الاستبداد والإرهاب يرتبها عجزنا نحن شعوب العرب عن الانتصار للديمقراطية والعدل والحق والحرية دون خوف ودون تردد ودون مراوحة بين محاولة جادة للبناء الديمقراطى والتنموى ثم انسحاب منها وأعتذر عنها على ما يحدث فى مصر خلال العامين الماضيين، يحزننى أن أقرر أن المسئولية هى مسئولية صمتنا على المظالم والانتهاكات وخوفنا من القمع وأجهزته وتقبلنا لخدمة السلطان وعجزنا عن تبنى قيم العقل والعدل والحرية دون مساومة أو تحايل.

تحزننى مأساة مسيحيى الشرق، كما تحزننى مأساتنا جميعا كمواطنات ومواطنين تنزع عنهم الحقوق والحريات وتهدر كرامتهم الإنسانية. ثم أتذكر أديرة السريان الجميلة على جبل لبنان وتراتيل الصلاة ذات المقامات الموسيقية العربية والشرقية البديعة ووجوه الناس التى لم تتغير منذ قديم الزمن وتهدد الهمجية اليوم بمحو صفحتها من وجه عالمنا الحزين.

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email