اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس ترحب بالحوار بين الفاتيكان والأزهر

رحبت اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين بالحوار بين قداسة البابا فرنسيس وشيخ الجامع الازهر فضيلة الامام الاكبر احمد الطيب.

وأكد حنا عميره رئيس اللجنة الرئاسية بأن اتفاق الجانبين على عقد مؤتمر عالمي للسلام وعلى استمرار الحوار بين الجانبين يعد خطوة كبيرة ومهمة من اجل اشاعة وترسيخ السلام والحوار ومواجهة الفكر الظلامي المتطرف.

وأشارت اللجنة الى ان هذه القمة التاريخية التي تعقد لاول مرة وهي الاولى من نوعها قد جاءت ثمرة لجهود حثيثة اسهم فيها بشكل ملموس الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين.

ومن الجدير بالذكر بان هذا اللقاء التاريخي قد عقد يوم الاثنين 23 ايار في حاضرة الفاتيكان بروما واستمر لمدة نصف ساعة اعقبه لقاء مع رئيس المجلس البابوي للحوار بين الاديان الكاردنيال توران وامين سر المجلس المذكور المطران كيكسوت.

وقد رافق الامام الطيب شيخ جامع الازهر عددا من كبار المسؤولين في جامعة الازهر بينهم البروفسور عباس شومان وكيل الازهر والدكتور محمد حمدي زقزوق عضو مجلس العلماء في الجامعة ومدير مركز الحوار في الازهر والقاضي محمد محمود عبد السلام مستشار الامام الاكبر والدكتور محيي عفيفي عفيفي احمد الامين العام لاكاديمية البحوث الاسلامية.

Print Friendly, PDF & Email