الرئيس محمود عباس يهنىء البابا فرنسيس بعيد الميلاد

أبرق الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس الخميس، مهنئاً البابا فرنسيس بعيد الميلاد المجيد والسنة الميلادية الجديدة. وقال في برقيته: “يسرنا بمناسبة الاحتفال بحلول عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية الجديدة، أن نرفع لقداستكم باسم دولة فلسطين وشعبها، وباسمي شخصيا أطيب التهاني، وأجمل التبريكات، متمنين لقداستكم الصحة والسعادة والعمر المديد”.

واستذكرت البرقية الاتفاق الشامل بين دولة فلسطين وحاضرة الفاتيكان، معربة بأن “تشكل هذه الاتفاقية نموذجاً يحتذى في العالمين العربي والإسلامي”. وأضافت: “إن شعبنا الفلسطيني في الأرض المقدسة، بمسيحييه ومسلميه، يحتفل سنوياً بعيد الميلاد كعيد وطني وديني، فهو جزء من تاريخنا وتراثنا، حيث كانت فلسطين وستظل أرض الديانات السماوية، يُمارس فيها المؤمنون شعائرهم بكل حرية وبدون حواجز ونقاط تفتيش مفروضة علينا من قبل الاحتلال الإسرائيلي”.

وختم الرئيس الفلسطيني محمود عباس برقيته بالقول: “إننا برغم المعاناة نتطلع وبمناسبة سنة الرحمة بأن يعم السلام الأراضي المقدسة، وكلنا أمل يا صاحب القداسة بمواصلة جهودكم الخيرة، وصلواتكم ودعواتكم من أجل تحقيق هذه الغاية النبيلة، وأن ينتهي الاحتلال ويحقق شعبنا أمانيه وتطلعاته في إقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية”.

وقد سلم سفير فلسطين لدى الكرسي الرسولي عيسى قسيسية، هذه البرقية، مساء أمس الخميس، خلال مشاركته في احتفالات أعياد الميلاد في الفاتيكان، ناقلاً تهاني الرئيس والقيادة الفلسطينية للمشاركين في الاحتفالات.

(نقلا عن موقع أبونا)

 

Print Friendly, PDF & Email