نشطاء اليمين المتطرف في إسرائيل يتظاهرون في القدس احتجاجا على “مشاركة يهود في تزيين شجرة عيد الميلاد”

تظاهر عدد من نشطاء اليمين المتطرف في إسرائيل في مدينة القدس الغربية أمام جمعية الشبان المسيحية وذلك احتجاجا على ما أسموه “بمشاركة يهود في تزيين شجرة عيد الميلاد المسيحية”.

وهتف المتظاهرون من حركتي “إم ترتسو” و”لهافا” المعروفتين بعدائهما للعرب بشعارات عديدة منها “لن يهزمنا العرب بسكاكينهم، اليهود يريدون الشمعدان وليس شجرة الميلاد” وغيرها من الشعارات. والشمعدان هو رمز ديني لدى اليهود.

وهذه المظاهرة ليست الأولى وفق ما نشرته وسائل إعلام إسرائيلية مقربة من الحركتين، وقالت إن “العام الفائت تم التظاهر امام مؤسسات مسيحية في القدس، ولكن هذه المرة فإن المظاهرة تخاطب جميع سكان مدينة القدس وخاصة اليهود منهم المشاركين في احتفالات عيد الميلاد”.

وتقدم مظاهرة اليمين المتطرف باروخ مارزل وبينزي غوبستين وآخرون من المتطرفين الإسرائيليين. وقال غوبستين إنه “من غير المعقول في الوقت الذي تشهد القدس هجمات يومية، أن يتم تنظيم لقاء عبارة عن محاولة لحرف اليهود”.

وفي وقت سابق أعرب مسؤولون إسرائيليون وبينهم وزير الامن الداخلي الإسرائيلي عن موقفهم الداعي بحظر هاتين الحركتين لتحريضها على العنف.

ويحتفل أبناء الطوائف المسيحية وفق التقويم الغربي بعيد ميلاد السيد المسيح الذي يحل بدءً من ليلة 24 كانون الأول/ديسمبر وحتى اليوم الذي يليه، ويعتبر عيد الميلاد ثاني أهم الأعياد لدى المسيحيين بعد عيد الفصح الذي يستذكر المسيحيون فيه “قيامة السيد المسيح من بين الأموات بعد صلبه وموته” وفق ما ينص عليه الإنجيل.

نقلا عن (i24 news)

 

Print Friendly, PDF & Email