اللجنة الرئاسية تقيم عشاء رحمة عن نية المرحوم المطران الأنبا أبراهام

ترأس البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، في الكنيسة القبطية بالقدس، الصلاة الجنائزية لمثلث الرحمات الأنبا أبراهام، مطران الكرسي الأورشليمي والشرق الأدنى. حيث  شاركت اللجنة الرئاسية في الجنازة وأقامت عشاء عن نية المرحوم ورحمة لروحه الطاهرة في مقر اقامة قداسة البابا تواضروس.

ورحب قداسته بالوفد، وفي كلمة له عن وفاة المطران الدكتور الأنبا ابراهام مطران الكرسي الأورشلمي والشرق الأدنى، عبر عن وطنية وعروبة الأنبا ابراهام. و يقول” أن الأنبا رجل روحاني من الطراز الاول، و قام بدور كبير في خدمة الكنيسة القبطية و المسيحيين في فلسطين ومنها مشاريع كثيرة نفذت لخدمة المواطنين في القدس.” وأكد قداسته على أن زيارته هذه هي زيارة عزاء دينية وليس لها أبعاد سياسية.

ومن جانبه قال صائب عريقات إن فلسطين قضية مصر الأولى، وأشار إلى أن الأبرشية القبطية تعتبر من أقدم الأبرشيات في القدس. وأضاف “أن حضور البابا إلى القدس ليس تطبيعا مع الإحتلال الإسرائيلي، والبابا لم يخرج خارج الكنيسة ولم يقابل أي مسؤول إسرائيلي”. وحيّا عروبة المرحوم الأنبا أبراهام الذي أوصى بدفنه في القدس.

هذا وقد تشكل الوفد الرسمي الفلسطيني من أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ورئيس اللجنة الرئاسية حنا عميره،  ووزير شؤون القدس ومحافظها عدنان الحسيني، وسفير فلسطين لدى الفاتيكان عيسى قسيسية، ومستشار الرئيس زياد البندك، وباسم بدرة من اللجنة الرئاسية.

 

Print Friendly, PDF & Email