قداس في كنيسة المهد على روح طارق عزيز ترأسه المطران وليم الشوملي

عن القدس: – ترأس المطران وليم الشوملي النائب البطريركي لبطريرك القدس للاتين اليوم الاحد قداسا في كنيسة القديسة كاترينا الرعوية للاتين في مدينة بيت لحم بمناسبة مرور اربعين يوما على رحيل نائب رئيس الوزراء رزير الخارجية العراقي الاسبق طارق حنا عزيز، ولراحة نفوس ضحايا العراق وسوريا وفلسطين ومصر وليبيا وضحايا الامة العربية.

وشارك في القداس كاهن الرعية الاب نيروان البنا ولفيف من رؤساء الكنائس والآباء الكهنة وجوقة الكنيسة وبحضور رئيسة بلدية بيت لحم فيرا بابون، وممثل قائد المنطقة والاجهزة الامنية، ورؤساء وممثلي الكنائس والجمعيات والمؤسسات، وقادة وكوادر من القوى والاحزاب الوطنية وابناء الرعايا.

والقى المطران الشوملي خلال القداس كلمة شكر من خلالها القائمين على اقامة هذا القداس لذكرى رحيل طارق حنا عزيز ولراحة نفوس ضحايا العراق وسوريا وفلسطين وضحايا الامة العربية.

وعدد الشوملي مناقب الفقيد واشاد بدور الرئيس محمود عباس والبطريرك فؤاد طوال بطريرك القدس للاتين لجهودهم المخلصة بتلبية طلب زوجة الراحل عزيز في ان يدفن بالاردن.

وبعد القداس القى الدكتور بيتر قمري كلمة شكر فيها المطران الشوملي والحضور على مشاركتهم في هذا القداس، وشكر كل من ساهم في جلب جثمان القائد طارق عزيز من بغداد ليدفن في ارض الاردن الشقيق بمدينة مادبا وقال “ان طارق عزيز اسم محفور في ذاكرة التاريخ فقد انذر نفسه من اجل امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة، ودعا الى تحقيق الوحدة والحرية والاشتراكية، وكان سيف الثورة مع اخوانه ابو عدي والمناضلين المخلصين، وهو من قال لامريكا اعظم لا في التاريخ، لقد ترك فينا فكرا ومبادئ خالدة نسعى ان نكون مؤتمنيين عليها”.

هذا والقيت العديد من الكلمات التي عدد المتحدثون فيها مواقف ونضالات الراحل طارق عزيز.

Print Friendly, PDF & Email