17 أيار يوم فلسطين في الفاتيكان

أصدرت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين بيانا أكدت فيه أن يوم 17 ايار من العام 2015 هو يوم فلسطين في الفاتيكان، هذا اليوم الذي سيقوم فيه قداسة البابا فرنسيس برسم الراهبتين الفلسطينيتين الاخت ماري الفونسين غطاس من القدس، والتي اسست راهبات الوردية والأخت الكرمليه ماري بواردي (مريم ليسوع المصلوب) من عبلين كقديستين وذلك في احتفال مهيب في الفاتيكان.

وسترفع الأعلام الفلسطينية الى جانب أعلام الفاتيكان في ساحة القديس بطرس تمجيداً لهذه المناسبة التاريخية الهامة ودعما لشعبٍ يسير على درب الآلام منذ نكبته ولا يزال يواصل طريقه لتحقيق حريته واستقلاله.

وأشارت اللجنة الى ان مشاركة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين في احتفال وقداس ترسيم القديستين الفلسطينيتين على رأس وفد رسمي وشعبي كبير الى جانب حشود عشرات الالاف من المحتفلين ولقائه مع قداسة البابا يجسد مدى اهمية هذا الحدث على صعيد فلسطين والعالم ومن حق الفلسطينيين مسلمين ومسيحيين ان يفخروا بهذا الاسهام في اثراء الحياة الروحية للبشرية.

ونوهت اللجنة الى أن حدث التقديس في الفاتيكان يتزامن مع الذكرى الـــ 67 لنكبة فلسطين في الــــ 15من ايار عام 1948. وأعربت عن املها أن يكون خلاص الراهبتين وتصعيدهما الى قديستين بداية لخلاص شعبنا من نير الاحتلال.

 وأكدت اللجنة أنه بالفعل يوم فلسطين في الفاتيكان وفي العالم، وهي فلسطين التي ستبقى وطن الانبياء ومهد الرسالات السماوية، وعلى ارضها ما يستحق الحياة.

طوبى للقديستين ابنتا القدس وعبيلين، اللتين رفعتا في ترسيمهما راية فلسطين عاليا.

Print Friendly, PDF & Email