الكنائس المسيحية تحتفل بأحد الشعانين في كنيسة القيامة والدورة التقليدية من بيت فاجي

احتفلت الكنائس المسيحية التي تسير على الحساب الغربي بأحد الشعانين والدورة التقليدية من كنيسة اللاتين بيت فاجي، بما في ذلك الإستعراض الكشفي الفلسطيني من كنيسة القديسة حنة باب الأسباط الى دير اللاتين باب الجديد. وكان في استقبال البطريرك فؤاد طوال في باب الأسباط وزير القدس عدنان الحسيني وكذلك سفيرة فلسطين في ألمانيا خلود دعيبس والسفير عيسى قسيسية سفير فلسطين لدى الفاتيكان. 

انطلقت جموع الوافدين الى مدينة القدس من مختلف انحاء المناطق الفلسطينية والحجاج الاجانب من كنيسة اللاتين بيت فاجي باتجاه مدينة القدس حاملين أغصان الزيتون وسعف النخيل مرنمين ومسبحين هذا اليوم الذي يخلد دخول السيد المسيح الى مدينة القدس. 

ويسمى هذا اليوم أيضاً بأحد السعف أو الزيتونة لأن اهالي القدس استقبلت السيد المسيح بالسعف والزيتون المزين وفارشين ثيابهم وأغصان الأشجار والنخيل تحت أقدامه. وترمز أغصان النخيل أو السعف الى أنهم استقبلوا يسوع المسيح كمنتصر. 

فور انتهاء الدورة الاحتفالية، انطلقت المجموعات الكشفية الفلسطينية التي قامت في استعراضات كشفية تعزف على القرب والآلات الموسيقية وتنشد الأناشيد والسحجات الوطنية الفلسطينية في عرس فلسطيني مميز مروراً بطريق ستنا مريم والمتحف الفلسطيني (روكفلر) ثم باب الساهرة فشارع السلطان سليمان حتى حي المصرارة. ثم تابعت المجموعات الكشفية مسيرتها عبر عقبة المنزل لينتهي الاستعراض في ساحة دير اللاتين في باب الجديد. 

في النهاية ترأس البطريرك فؤاد طوال، بطريرك القدس للاتين، القداس الاحتفالي الكبير أمام القبر المقدس داخل كنيسة القيامة في القدس. 

Print Friendly, PDF & Email