إسرائيل منيت بهزيمة نكراء في التصويت الذي جرى في الجمعية العامة

نيويورك – وكالات – على الرغم من حصول إسرائيل على منصب أحد نواب رئيس اللجنة الرابعة التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة والمعنية بالمسائل السياسية الخاصة وإنهاء الإستعمار والتي قامت مجموعة الدول الأوروبية الغربية ودول أخرى بترشيحهالهذا المنصب، إلا أن إسرائيل منيت بهزيمة نكراء في التصويت الذي جرى في الجمعية العامة على هذا الترشيح، والذي تم إجراؤه بناءً على طلب المجموعة العربية، حيث حصلت إسرائيل على 38% فقط من أصوات الدول أي أن ثلثي أعضاء الجمعية العامة رفضوا ترشيح إسرائيل لهذا المنصب وبذلك أكدت الدول في الجمعية العامة على رفضها للإحتلال الإسرائيلي وممثليه وممارساته غير القانونية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية. وفي هذا الإطار أشاد السفير الدكتور رياض منصور، المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، بمواقف الأغلبية الساحقة من الدول في الأمم المتحدة ضد سياسات إسرائيل وممارساتها العدوانية وغير القانونية ضد الشعب الفلسطيني. وجدير بالذكر أن اللجنة الرابعة تنظر، في جملة أمور، في المسائل المتعلقة بلاجئي فلسطين ووكالة الأونروا وبأعمال اللجنة الخاصة المعنية بالتحقيق في الممارسات الإسرائيلية التي تمس حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني وغيره من السكان العرب في الأراضي المحتلة.
وتجدر الإشارة أيضاً إلى أنه على الرغم من الجهود التي بذلت لإقناع مجموعة الدول الأوروبية الغربية ودول أخرى بسحب المرشح الإسرائيلي إلا أنها أصرت عليه ومن ثم وضعت نفسها في هذا الموقف المعزول عبر نتائح التصويت الذي تم إجراؤه لأول مرة في تاريخ الأمم المتحدة علماً أن كافة الترشيحات الأخرى لمناصب مكاتب لجان الجمعية العامة للأمم المتحدة للدورة التاسعة والستين تمت الموافقة عليها بالإجماع من قبل الجمعية العامة بإستثناء المنصب الذي رشحت له إسرائيل حيث جرى التصويت عليه.

Print Friendly, PDF & Email