اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين تهنئ شعبنا بحلول عيد الاضحى المبارك

اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين تهنئ شعبنا بحلول عيد الاضحى المبارك

هنأت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في دولة فلسطين شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات، وسيادة الرئيس محمود عباس، والأمتين العربية والإسلامية بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك.

وتقدمت اللجنة في بيان أصدره رئيسها، مدير عام الصندوق القومي الفلسطيني د. رمزي خوري، باسم كنائس فلسطين، من ابناء شعبنا وأسرانا في سجون الاحتلال و الجرحى وعائلات الشهداء بأحر التهاني والتبريكات بحلول عيد الأضحى المبارك، داعية الله تعالى أن يعيد هذه المناسبة على شعبنا وقد نال حريته واستقلاله في دولته وعاصمتها القدس، وعلى شعوب الأمتين العربية والإسلامية باليمن والخير والبركات وبمزيد من الأمن والتقدم والازدهار.

وقالت اللجنة في هذه المناسبة المباركة تعيش مدينة القدس تحت وطأة اقتحامات الاحتلال والمستوطنين للمسجد الأقصى والاعتداءات على المصلين والاعتقالات والتنكيل بأبنائها نساءً وشيوخاً وأطفالاً وشباباً، في محاولة لإفساد فرحة العيد على أبناء شعبنا خاصة بمدينة القدس المحتلة، ومنعهم من القيام بشعائرهم الدينية والتعبد في هذه الأيام الدينية الإسلامية العظيمة.

وجددت اللجنة في هذه المناسبة تأكيدها على علاقات الأخوة في فلسطين بين ابناء الشعب الواحد مسلمين ومسيحيين ووحدة مصيرهم وكفاحهم في مواجهة سياسات الاحتلال الإسرائيلي وإجراءاته وإفشال محاولات تهجير المقدسيين من منازلهم في حي الشيخ جراح واحياء بلدة سلوان استكمالا لتنفيذ مخططات التهويد للمدينة المقدسة.