اللجنة الرئاسية ومحافظة بيت لحم تقيم إحتفالاً بمناسبة عيد الميلاد المجيد

اللجنة الرئاسية ومحافظة بيت لحم تقيم إحتفالاً بمناسبة عيد الميلاد المجيد

48

تحت رعاية فخامة السيد الرئيس محمود عباس، وبشرف حضور دولة رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله، اقامت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس ومحافظة بيت لحم إحتفالاً بمناسبة عيد الميلاد المجيد في مدينة بيت ساحور يوم السبت 5/1/2019. وقد حضر هذا الإحتفال لفيف من الكهنة والشخصيات السياسية والإعتبارية وقادة الأجهزة الأمنية والعديد من المواطنين المسيحيين والمسلمين الذين جاؤوا ليحتفلو سوياً بعيد إبن فلسطين السيد المسيح عليه السلام.

في بداية الاحتفال رحبت عريف الحفل ومدير عام اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس السفيرة أميرة حنانيا بالحضور وبالأخص الحضور المميز لدولة رئيس الوزراء. ومن ثم افتتحت المجموعة الأرثوذكسية الإحتفال بالنشيد الوطني الفلسطيني .

دولة رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله حمل في كلمته رسالة فخامة السيد الرئيس محمود عباس ومعايدته للمسيحيين بحلول عيد الميلاد المجيدة ورأس السنة الميلادية الجديدة. وأوضح الأهمية التي يوليها السيد الرئيس للوجود المسيحي في فلسطين. كما أكد دولته ان الأعياد المسيحية في فلسطين هي أعياد وطنية يحتفل بها كل ابناء الشعب الفلسطيني.

السيد حنا عميرة رئيس اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس اكد في كلمته على أهمية الدور الذي تقوم به اللجنة الرئاسية. والتي تستمد صلاحيتها من فخامة السيد الرئيس محمود عباس. والذي ارتأى منذ تاسيس اللجنة على أهمية وجود مؤسسة تعمل من اجل صمود المسيحيين على ارضهم وفي وطنهم. وخاصة في ظل تزايد الهجرة والتهجير جراء ما يتعرضون له كغيرهم من ابناء الشعب الفلسطيني من الاحتلال الاسرائيلي لاسيما الحصار المفروض على مدينة القدس ومدينة بيت لحم.

كما اكد عميرة على رفض اللجنة واستنكارها لكل البيوعات والتسريبات في املاك الكنائس . كما ودعا إلى توحيد الجهود الرسمية والشعبية لدعم التحرك السياسي والقانوني لاسترداد عقارات باب الخليل ومواجهة جمعية عطيرت كوهانيم ومحاولاتها المستمرة للاستيلاء على املاك أخرى في القدس الشرقية.

كما اكد معالي الدكتور رمزي خوري مدير عام الصندوق القومي الفلسطيني ونائب رئيس اللجنة على أهمية وجود هيئة تعنى بشؤون الكنائس في فلسطين. كما وأكد انها الاولى والوحيدة في الوطن العربي وهذا يعكس الاهتمام الذي تشغله القيادة الفلسطينية ممثلة بالسيد الرئيس من اجل دعم صمود المسيحيين وعدم هجرتهم. وبالاخص ما شهده العالم في السنوات الماضية من اضطهاد للمسيحيين في اوطانهم، ولكن نحن هنا على ارض السلام وفي مدينة مهد المسيح نمارس حياتنا واحتفالاتنا وطقوسنا الدينية بكل حرية والى جانبنا اخواننا المسلمين شركاء المصير . 
من جهته أبدى السيد جهاد خير رئيس بلدية بيت ساحور سعادته باختيار مدينة بيت ساحور لتحتضن هذا الاحتفال المميز والذي يضم كافة ابناء الشعب الفلسطيني، وأكد على أهمية ان نكون دائما يدا واحدة في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي الذي يحاول تصفية القضية الفلسطينية ومحاولة العبث لتهويد القدس وتغيير معالمها التاريخية.

إلى جانبه اكد عطوفة المحافظ اللواء كامل حميد محافظ بيت لحم على أهمية ان تكون لنا هذه الشراكة الجميلة في احتفالاتنا الوطنية. والذي اعتبر ان هذا العيد هو عيد الكل الفلسطيني وليس عيدا للمسيحيين فقط .

وفي الختام اجتمع الحضور والذي وصل عددهم الى ٧٥٠ شخصية حول مائدة الغذاء على شرف فخامة السيد الرئيس ودولة رئيس الوزراء وبعد الغذاء قدم السيد جهاد خير هدية تذكارية للدكتور رامي الحمدالله تلاه إدارة قاعة النواس والتي أقيم فيها الاحتفال بتقديم هدية أخرى تعبيراً منهم على إمتنانهم وترحيبهم بحضوره وتمثيله للسيد الرئيس .