اللجنة الرئاسية لشؤون الكنائس تدين إغلاق أبواب المسجد الأقصى

89

استنكرت اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين استهداف قوات الاحتلال للمسجد الأقصى وإغلاق أبوابه أمام المصلين، وإخلاء ساحاته من المرابطين وإعتقال العديد من الشبان الفلسطينيين.

وتأتي هذه الاعتداءات في استمرارية حكومة الاحتلال في عنجهيتها ضد كل ما هو غير يهودي، واعتبرت اللجنة ان هذه الانتهاكات هي خرق لحرية العبادة التي تضمنها المواثيق الدولية كافة، واكدت اللجنة ان الجميع مستهدف من قبل حكومة الاحتلال المتطرفة والتي تسعى إلى تضييق الخناق على المواطنيين الفلسطينين في العاصمة المحتلة القدس، سعيا منها لتفريغها من سكانها المسيحيين والمسلمين.

كما أوضحت اللجنة ان استهداف المسجد الاقصى هو استهداف لكنيسة القيامة وكل المقدسات المسيحية والاسلامية. ولن تثنينا هذه الهجمات المتكررة على مقدساتنا عن الرباط والتصدي لهذه الاعتداءات واكدت اننا هنا صامدون باقون على أرضنا.

‎ودعت المجتمع الدولي ودول العالم الاسلامي والمسيحي الى التدخل الفوري لوقف هذه الاعتداءات وحماية المسجد الاقصى وكافة المقدسات في القدس من الهجمات المستمرة التي تتعرض لها.