اللجنة الرئاسية تشيد بزيارة البابا فرنسيس إلى المنطقة.

اللجنة الرئاسية تشيد بزيارة البابا فرنسيس إلى المنطقة.

151

أشادت اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين، ممثلة بنائب رئيس اللجنة ومدير عام الصندوق القومي الفلسطيني معالي الوزير د. رمزي خوري بالجولة التي قام بها قداسة الحبر الأعظم البابا فرانسيس للمنطقة وما حملته من تأثير إيجابي على جهود السلام ورمزيتها العميقة على الوحدة والأخوة الإنسانية. مشيداً بدبلوماسية الكرسي الرسولي القريبة للبلدان العربية والمتعاطفة مع القضايا الإقليمية، معتبراً أن وثيقة “الأخوة الإنسانية” التي وقعت في ابو ظبي، هي وثيقة تاريخية غاية في الأهمية.

جاء ذلك خلال إجتماعه برئيس الأساقفة بيير باتيستا بيتسابيلا المدبر الرسولي لبطريركية اللاتينية في مطرانية اللاتين بالعاصمة الأردنية عمان. وبحضور النائب البطريركي للاتين في الأردن سيادة المطران وليم الشوملي.

كما شكر د.خوري جهود الكنيسة الكاثوليكية وحراسة الأراضي المقدسة في مشاركتها الفعالة ضمن الوفد الكنسي الذي توجه إلى البرازيل الأسبوع الماضي، والذي قامت بتنسيقه اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين حيث إلتقى الوفد خلال زيارته بالعديد من الشخصيات السياسية والدينية لنقل واقع الإحتلال على الشعب الفلسطيني بمسيحييه ومسلميه وإيضاح الصورة الغائبة لبعض المؤسسات السياسية والدينية.

فيما تخلل الإجتماع الحديث حول العديد من القضايا التي تخص البطريركية الكاثوليكية والمؤسسات التابعة لها لتوطيد العمل والتعاون مع اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس.