كاثدرائية سان باولو تكرم الوفد الكنسي الفلسطيني

27

كرمت كاثدرائية سان باولو الوفد الكنسي الفلسطيني بان خصصت قداس الأحد الإلهي للصلاة من اجل انً يحل السلام في القدس وفلسطين، حيث شارك كل من الأب ابراهيم فلتس والأب برونو من أعضاء الوفد بمراسم القداس. وتحدث الاب ابراهيم فلتس للحضور بضرورة تحفيز حكومات وقادة العالم وخصوصا البرازيل من اجل دعم السلام لا ان يقوموا بخطوات تهدده, وطالب بالحفاط على مكانة القدس وان تبقى مدينة لكل الديانات مدينة للسلام وان يعملوا من اجل الحفاظ على تحقيق سلامها لا ان يتخذوا خطوات تزيد من التعقيدات امامه، وطالب المؤمنين ان يضغطوا على قيادتهم وتدارك الخطأ قبل وقوعه خاصة فيما يخص نقل السفارة البرازيلية الى القدس.

كما وخصصت كلمة للسفير الفلسطيني ابراهيم الزبن في نهاية القداس حيث قدم تعازيه للشعب البرازيلي بحادث السد المؤسف الذي أودى بحياة العشرات. وشجع البرازيليين قيادةً وشعباً لأخذ خطوات تدعم عمليه السلام. كما ودعا الرئيس البرازيلي و نائبه لزيارة الاراضي المقدسة و حضور القداس الإلهي في كنيسة القيامة بالقدس وكنيسة المهد في بيت لحم لنصلي معا من اجل السلام. وفي نهاية القداس قدم الوفد هدايا تذكارية من الاراضي المقدسة للاب لويس بارونتو ، رئيس كاثدرائية سان باولو، وهي عبارة عن صليب من خشب الزيتون الذي صنع في بيت لحم مهد المسيح.
وكان لافتاً اثناء القداس الاهتمام الشديد الذي أظهره حشد المؤمنين وتفاعلهم بالتصفيق الحار بعد الصلاة لأجل فلسطين.
كما وقد التقى الوفد الكنسي الفلسطيني بمونسنيور جوناثان حبيب في مقر إقامته في كاشويرا باوليستا، حيث يحظى مونسنيور حبيب باحترام وتقدير عال من قبل المجتمع البرازيلي عامة والرئيس البرازيلي الجديد خاصة. وتم التأكيد من قبل الوفد على أهمية الحفاظ على مكانة القدس مهد الديانات السماوية الثلاث وطلبوا الدعم لنصرة الشعب الفلسطيني عامة و الحفاظ على الوجود المسيحي في الاراضي المقدسة بشكل خاص. كما و قدم الوفد للمونسنيور جزيل الاحترام درعا وصليبا من الصدف وُسم بمزمور ١٢٢ من الإنجيل المقدس ” اسألوا سلام القدس “، وعبارة “لنبني معا جسور السلام”.

ومن الجدير ذكره ان المونسينيور حبيب هو مؤسس لمجموعة من المبادرات والمشاريع الهامة لخدمة المجتمعات المعوزة، و التي التف حولها أعداد كبيرة من الرهبان المكّرسين والمئات من المتطوعين لخدمة المسيح بالاضافة لتأسيسه القناة التلفزيونية كانساو نوفا، والتي تعتبر اكبر وأشهر قناه تلفزيونية للمسيحيين في البرازيل. والتي تبث على ١٠٠ شبكة مرئية. حيث ان القداس الالهي لعيد مدينة سان باولو و القداس الذي خصص للصلاة من اجل السلام في فلسطين والذي حضر كلاهما الوفد الكنسي الفلسطيني قد تم بثه على الهواء مباشرة على هذه القناة وغيرها.
كما شكر الوفد الجالية الفلسطينية بمدينة ساوباولو حيث شكل التفافهم حوله حاضنة معنوية لمس الوفد فيها حنيناً عالياً للوطن والتزاماً بقضيته العادلة.

وتستمر زيارة الوفد الكنسي التي نظمتها ونسقتها اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس بالتعاون مع وزارة الخارجية والمغتربين ومفوضية العلاقات الدولية لحركة فتح، الى العاصمة برازيليا بعد ان ختم الجولة في مدينة ساوباولو بعدد من اللقاءات الايجابية.