المدبر الرسولي يترأس قداس ليلة عيد الميلاد في مدينة بيت لحم

المدبر الرسولي يترأس قداس ليلة عيد الميلاد في مدينة بيت لحم

57

حضر سيادة الرئيس محمود عباس، قداس منتصف الليل في كنيسة القديسة كاترينا الرعوية، المحاذية لكنيسة المهد في مدينة بيت لحم، بحضور رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، وممثل الملك عبدالله الثاني وزير الداخلية سمير مبيضين، وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين والشخصيات الدبلوماسية، والحجاج والمؤمنين.

ورحب مترئس القداس الاحتفالي، المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية رئيس الأساقفة بييرباتستا بيتسابالا، بالرئيس والمشاركين، وقال “إننا نلتقي جميعًا في هذه الليلة المقدسة، لأننا دعينا وجمعنا الله هنا في بيت لحم، المدينة التي ولد فيها المسيح”.

وشدد على أن “ولادة يسوع المسيح في مدينة بيت لحم تريد أن تضرم في داخل كل واحد منا حبًا للمدينة، لا بمعنى التملك، ولا بمعنى الاحتلال، ولكن بمعنى الإحساس بالمسؤولية لمزيد من الاهتمام والرعاية للمدينة والأرض التي نسكنها، لنبدِّلها من تجمُّع سكّاني بسيط لخدمة بعض الأشخاص أو بعض المصالح، إلى مساحة ومكان نختبر فيه صنع السلام والعلاقات السليمة بين بعضنا البعض، والمشاركة في الحياة”.

وأضاف “في هذه الليلة المقدسة، نحتفل بميلاد يسوع المسيح في بيت لحم، ونريد أن نستجيب للدعوة الموجَّهة إلينا وهي أن نكون صانعي سلام، وشهودًا مقتنعين وقادرين على الإقناع بضرورة المشاركة والحوار”. وتابع “نريد أن نسكن هذه الأرض فلا نهجرها. نريد أن نشارك في آلامها ومخاوفها وأحزانها وآمالها. نريد أن نسير معًا في طريق الخلاص، مستعدِّين لبذل كل جهد والتزام كلِّ مبادرة تجعل مدننا مزدهرة ومضيافة، حيث يقدر الجميع أن يجدوا بيتًا وعملًا وحياة كريمة ومكتفية”.