المسلمون والمسيحيون اخوة مهما حصل

بيت لحم – وكالات – احتوت شخصيات مسيحية واسلامية في مدينة بيت لحم الخلاف الذي نشب امس في كنيسة ببلدة الخضر بين مجموعة فتية وتوصلوا الى صلح ينهي الاشكال. وكان اشكال نشب بين فتية من الطرفين خلال الاحتفال بعيد الخضر يوم امس.

واكد خضر ابو عبارة رئيس نادي ارثوذكسي بيت جالا دور العقلاء في انهاء الخلاف، موجها الشكر لكافة الاجهزة الامنية التي سارعت الى تطويق الاشكال ومنع تطوره.

واعرب ابو عباره عن اسفه لما الت اليه الاحداث متمنيا السلامة لكافة المصابين.

وتمنى ابو عبارة من ابناء الشعب الفلسطيني المحافظة على العلاقة الطيبة والحميمة بين المسلمين والمسيحيين التي افرزت من رحم المعاناة التي واجهها ويواجها الشعب الفلسطيني. واكد ان الدين المسيحي يحمل رسالة سلام ولا بد من استمرار السلام في المنطقة. وطالب باتخاذ اجراءات في الاحتفالات القادمة لعيد الخضر بزيادة النظام لمنع الفوضى امام الكنيسة.

من جانبه قال الاسير المحرر رزق صلاح ان ما حدث سببه مجموعة من المراهقين الذين يهدفون الى زرع الفتنة والتهويل بين المسلمين والمسيحيين.

واكد على العلاقة المتينة بين المسلمين والمسيحيين في كافة ارجاء فلسطين. وقال اننا نتقاسم المعاناة سويا في كافة الظروف التي نعيشها.

واشار الى ان عدد من وجهاء الخضر والاجهزة الامنية توجهوا اليوم الى راهب كنيسة الخضر وعبروا له عن استيائهم لما حصل مشددين على عدم تكراره.

Print Friendly, PDF & Email