الرئيس: زيارة البطريرك الراعي لفلسطين تساهم بالحفاظ على عروبة القدس والأرض المقدسة

رام الله 7-5-2014 – أعرب رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الأربعاء، عن تقديره الكبير واحترامه وترحيبه بالضيف الكبير غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي في فلسطين، معتبرا هذه الزيارة اسهاما كبيرا في الحفاظ على صمود وعروبة القدس وفلسطين.

كما أعرب سيادته عن تقديره الكبير لقرار وتصريحات البطريرك الراعي بشأن زيارته القادمة إلى فلسطين، وخاصة لمدينة القدس، حيث عبر في كلماته عن أصدق وأعمق معاني الحفاظ على عروبة القدس وعلى التواجد الإسلامي/ المسيحي في زهرة المدائن المهددة يوميا بالتهويد.

وقال الرئيس: فأهلا وسهلا بضيف فلسطين الكبير، رأس الكنيسة المارونية بتاريخها العريق في الحفاظ على العروبة لغة وثقافة، وأهلا وسهلا بغبطتكم في بلدكم الثاني فلسطين، فزيارتكم ليست تطبيعا كما اعتاد أن يردد ذلك بعض المزاودين وأصحاب الأجندات الخاصة المطالبة بعدم زيارة فلسطين والقدس لأنها تحت الاحتلال وكأنهم بموقفهم هذا يسلمون بالأمر الواقع.

وأضاف: نقدر لكم يا صاحب الغبطة زيارتكم المباركة لأرضكم وللقدس التي هي مدينتكم وللفلسطينيين المحاصرين، وأهلا بكم ضيفاً عزيزا، وقلوبنا مفتوحة قبل بيوتنا يا غبطة البطريرك لكم ولكل اللبنانيين لنرد لإخواننا اللبنانيين بعض جميلهم على استضافتهم لمئات آلاف اللاجئين الفلسطينيين، ولما قدمه لبنان بكل فئاته وطوائفه من دعم وتضحيات لشعبنا الفلسطيني، إلى جانب كفاحه من أجل العدل والسلام في أرض السلام.

Print Friendly, PDF & Email