اعتداء على مسجد وكنيسة وتهديد أسقف من الناصرة

الناصرة – وكالات –  في الوقت الذي تتذكر فيه إسرائيل ذكرى المحرقة في أوروبا، تتواصل خلال الـ24 ساعة الأخيرة أطراف يهودية بأعمال عنصرية ضد غير اليهود من المسلمين والمسيحيين في الداخل الفلسطيني.
 

الإعتداء على مسجد في الفريديس

كشف مصلون فجر اليوم الثلاثاء النقاب عن قيام متطرفين يهود بخط شعار “تدفيع الثمن” على مسجد البلدة الساحلية، وذلك في جنح الظلام كما قاموا باعطاب اطارات نحو 17 مركبة للمواطنين هناك.

وكان المصلون قد وصلوا إلى مسجد “الرحمة” الكائن في الحي الشرقي، فوجدوا أن مجهولين خطوا شعار “نغلق المساجد بدلا من المعاهد الدينية”، إضافة لرسم نجمة داؤود على أحد جدران المسجد، وثقب إطارات عدة مركبات تابعة لسكان محليين، حين كانت مركونة في الشارع المجاور للمسجد.

هذا ووصل إلى المسجد المئات من سكان الفريديس، وأعربوا عن استنكارهم وغضبهم لهذا الحادث الذي وصفوه بأنه “جريمة بشعة وعمل إجرامي من الدرجة الأولى”. وطالب السكان الحكومة الإسرائيلية بأن “تعتبر هذه الأعمال إرهابية من الدرجة الأولى وليست مجرد حدث عابر”.

وقال رئيس المجلس المحلي الفريديس، يونس مرعي “نحن ننظر الى هذه الأعمال ببالغ الخطورة ومن المؤسف جدا أنها مازالت مستمرة والفاعلون مازالوا احرارا. نحن نستنكر ما جرى في الفريديس فجر اليوم ونطالب الشرطة ببذل قصارى جهدها حتى تصل الى من يقف وراء أعمال دفع الثمن التي تمس بمساجدنا وأغراضنا واذا كانت النتيجة عكسية فسوف تستمر هذه الأعمال وستكون نتائجها وخيمة”.
 

الإعتداء على كنيسة وتهديد اسقف
قام يهودي متطرف، الليلة الماضية، بتوجيه رسالة بالعبرية إلى المطران بولس ماركوتسو، النائب البطريكي اللاتيني العام في البلاد، موجهة للمسيحيين، يعطيه فيها مهلة “للخروج من أرض إسرائيل”، على حد تعبيره.

وجاء في رسالة التهديد التي وصلت للمطران ماركوتسو: “على رجال الدين المسيحيين بدءا من البطريرك وحتى العاملين في الكنائس – ما عدا كنيسة البروتستانت والإنجيلية – وكل من يعتبر نفسه مسيحيا، إيصال فحوى الرسالة عبر وسائل الإعلام لإخبار المسيحيين انهم ملزمون بترك البلاد حتى يوم 5.5.2014 وكل ساعة تأخير ستكلفهم حياة 100 شخص من بين المسيحيين التابعين للكنائس المقصودة”.

إلحاق أضرار بكنيسة
تم استلام شكوى من قبل أحد الكهنة، رجال الدين المسيحيين، في كنيسة “طبغة” شمال طبريا مفادها اكتشاف أمر إلحاق أضرار بعدد من المقاعد وأحد الصلبان المرفوعة بفناء الكنيسة هناك.

وقالت الناطقة بلسان الشرطة الإسرائيلية للإعلام العربي، لوبا السمري، إنّ مشتبها يهوديا وصل أمس الاثنين إلى منزل أحد رجال الدين المسيحيين في الناصرة، وسلّم إحدى العاملات هناك خطاب رسالة تتضمن سلسلة من المقتطفات والتفوهات التي تحمل في طياتها تهديدات ضد الاسقف والمسيحيين عامة.

هذا وتم خلال مجريات التحقيقات والاستخبارات الحثيثة في شرطة الناصرة اعتقال مشتبه من سكان صفد في حوالي سنوات الأربعينات من عمره، بحيث من المزمع احالته في ساعات نهار اليوم الثلاثاء إلى محكمة الصلح في الناصرة لتمديد اعتقاله على ذمة التحقيقات الجارية.

 

Print Friendly, PDF & Email