عميره: حرق الكنائس والمدارس والمتاحف في مصر يتنافى مع الاديان والاخلاق الانسانية

القدس – وكالات – دان حنا عميره عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ورئيس اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين عمليات حرق الكنائس والاديرة والمنشآت العامة في مصر الشقيقة واعرب عن استغرابه الشديد ازاء صمت العديد من الدول الغربية على الاعتداءات الموجهة ضد الكنائس والمواقع الدينية والتراثية والحضارية هناك.

واكد عميره تضامن الشعب الفلسطيني مع الشعب المصري الشقيق الذي لن يخضع لسياسات الاكراه الديني وسيعزز بوحدة جميع فئاته مسلميه ومسيحييه قدرته على التصدي لجميع الذين يحيكون المؤامرات لضرب وحدته وسيادته. واعرب عميره عن القناعة بأن شعب مصر سينجح في وأد الفتنة.

واشار عميره الى ان بيان فضيلة الشيخ احمد الطيب شيخ الازهر قد جسد القيم السامية والرسالة السياسية الواضحة عندما دعا الى ضرورة احترام حرمة الكنائس ودور العبادة مؤكدا على أن تخريبها أو مسها بسوء ليس من الاسلام وان الاسلام يتبرأ من كل هذه التجاوزات.

وقال عميره، بأن حرق الكنائس الآمنه والمدارس والمتاحف وترويع المواطنين اقباطا ومسلمين يتنافى مع الاديان والاخلاق الانسانية، ويعتبر جريمة كبرى وليس تعبيرا عن الخلاف السياسي.

Print Friendly, PDF & Email