سيادة الرئيس يدين الهجوم الإرهابي في المنيا

أدان سيادة الرئيس محمود عباس، الهجوم الإرهابي الذي وقع غرب مدينة المنيا في جمهورية مصر العربية وأدى إلى استشهاد 29 مواطنًا، وإصابة العشرات من الحجاج الأقباط الذين كانوا متوجهين للعبادة الى دير الأنبا صموئيل في صحراء المنيا.

وندد الرئيس باسمه شخصيًا وباسم دولة فلسطين وشعبها، بهذا الحادث الآثم، مؤكدًا وقوف الشعب الفلسطيني إلى جانب مصر وقيادتها برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي في حربهم ضد الإرهاب وضد من يحاول خلق الفتنة والمس بالنسيج الاجتماعي.

وأعرب عن ثقته بأن هذه الهجمات الإرهابية لن تهز من عزم مصر في مكافحة الإرهاب ومحاربته بكل الوسائل المتاحة، وبأن هذا البلد الشقيق سينتصر في النهاية، داعيًا لأرواح الشهداء بالرحمة والسكينة، ولأسرهم بأحر التعازي، وللمصابين بالشفاء العاجل، وللرئيس وللشعب المصري الشقيق كل الخير والتقدم والاستقرار والازدهار.

Print Friendly, PDF & Email