سيادة الرئيس واللجنة الرئاسية تدين التفجير الإرهابي في كنائس طنطا والإسكندرية بجمهورية مصر العربية

أدان سيادة الرئيس محمود عباس، يوم الأحد، التفجيرات الإرهابية التي وقعت في كنيسة مار جرجس بطنطا والكنيسة المرقسية بالإسكندرية، بجمهورية مصر العربية، مما أدى إلى وقوع عشرات الشهداء والجرحى الأبرياء، حيث أكد التضامن الكامل مع مصر ضد “الإرهاب الأعمى الذي يستهدف مصر، ودورها الطليعي”.

فيما قدم سيادته تعازيه الحارة للرئيس عبدالفتاح السيسي، ولشعبه، وحكومته، مؤكدًا ثقته الكبيرة بقدرة مصر على تجاوز كل المصاعب والمحن التي تواجهها. كما قدّم تعازيه الحارة لبابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية البابا تواضروس الثاني، سائلاً العلي القدير الرحمة للضحايا والشفاء العاجل للجرحى.

كما تستنكر اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين، ممثلة برئيسها وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنا عميرة، هذا العمل الذي وصفه بالإجرامي والذي يستهدف وحدة الشعب في محاولاته لتفكيك الصف الوطني المصري العربي.

Print Friendly, PDF & Email