البرلمان الارثوذكسي الدولي يتبنى قرارا بالدعوة لإنهاء الاحتلال والاعتراف بالدولة الفلسطينية

دعا مؤتمر البرلمانيين الارثوذكس الذي اختتم اعماله في مدينة سالونيك اليونانية يوم الاحد، في توصياته النهائية، إلى ضرورة إنهاء الإحتلال الإسرائيلي مع دعوة حكومات الدول إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية، وتطبيق قرارات الشرعية الدولية.

وشارك في المؤتمر الذي تواصلت جلساته ثلاثة أيام، مندوبون عن 28 دولة، ومثل دولة فلسطين فيه كل من: النائب مهيب عواد، والسفير فؤاد كوكالي، والسفير مروان طوباسي.

وبحث المؤتمرون على مدار جلسات المؤتمر، التحديات التي تواجه “الارثوذكس” على إثر المتغيرات الاقتصادية والسياسية، خاصة بشرق أوروبا وشرق المتوسط، وتداعيات نمو الإرهاب بالمنطقة وفي أوروبا، وكذلك الآليات اللازمة لإشاعة الديمقراطية والأمن وحل مشاكل الفقر في تلك الدول، ومشاكل متغيرات البيئة والمياه.

كما بحثوا في تداعيات استمرار الإحتلال الإسرائيلي وما يشكله من مخالفة للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وأثر ذلك على وجود الأرثوذكس الفلسطينيين كجزء من أبناء الشعب الفلسطيني الذي يعاني من اضطهاد الاحتلال.

Print Friendly, PDF & Email