الوزير خوري هنأ المُطران الحداد ونقل تحيات الرئيس عباس بتعيينه مُستشاراً من البابا

أجرى رئيس اللجنة الرئاسية العليا لمُتابعة شؤون الكنائس الوزير الدكتور رمزي خوري اتصالاً براعي أبرشية صيدا ودير القمر لطائفة الروم الملكيين الكاثوليك، المطران إيلي بشارة الحداد هنأه فيه بتعيينه من قبل قداسة البابا فرنسيس مُستشاراً للمجلس الحبري لتفسير قوانين الكنائس الشرقية.

ونقل الوزير خوري إلى المُطران الحداد تحيات رئيس دولة فلسطين محمود عباس، وتهنئة اللجنة الرئاسية العليا لمُتابعة شؤون الكنائس، مُنوهاً بـ”مواقف قداسة البابا فرنسيس، الداعمة للقضية الفلسطينية، واختيار المُطران الحداد لمنصب مُستشار”.
وشكر الوزير خوري، المُطران الحداد على “الدعم الذي يُقدمه لأبناء شعبنا الفلسطيني في لبنان، خاصة في مناطق أبرشية صيدا ودير القمر، ومواقفه الداعمة للقضية الفلسطينية”.
وتم التأكيد على استمرار التواصل بما يخدم تثبيت الوجود المسيحي والعربي بشكل عام، والوجود المسيحي في الأراضي المُقدسة في فلسطين.
من جهته، شكر المُطران الحداد، للوزير خوري اتصاله مُحملاً إياه تحياته إلى رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مُنوهاً بـ”دور اللجنة الرئاسية العليا لمُتابعة شؤون الكنائس، وجهودها من أجل تثبيت الوجود المسيحي في المنطقة، وبشكل خاص في فلسطين، حيث يُستهدف من قبل الاحتلال الإسرائيلي الذي يُركز اعتداءاته على المُقدسات المسيحية والإسلامية”.
وشدد المطران الحداد على أن “أبناء الشعب الفلسطيني هم إخوة لنا، وعلى العالم إقرار حقوقهم المشروعة بإقامة دولتهم المُستقلة وعودة اللاجئين إليها”.

Print Friendly, PDF & Email