الرئاسية العليا لشؤون الكنائس تدين الإعتداء على دير سيدة الاوجاع في القدس

أدان رئيس اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس الوزير د. رمزي خوري، مدير عام الصندوق القومي الفلسطيني، الإعتداء على دير سيدة الاوجاع في القدس، والعبث بمحتوياته ومحاولة سرقته.

وأضاف خوري أن هذا الإعتداء ليس الأول الذي يمس دور العبادة والمقدسات الإسلامية والمسيحية ولا سيما في القدس، وقال “يتحمل الاحتلال مسؤوليته الكاملة عن كل هذه الاعتداءات التي تحدث في حق دور العبادة، فهو القوة الحاكمة هناك”، واضاف ” ما يحدث هُو نتيجه حتميه لتقاعص سلطات الاحتلال وعدم وجود رادع امام كل ما حدث مسبقا، انتهاكات مست حرمة مقداساتنا وكانت تنتهي ب”مختل نفسيا”.

واستطرد قائلا ” لن نصمت، امام التطاول الذي يمس مقدساتنا والتي طالت هذه المرة بيت القربان الأقدس”، مضيفا ” تحاول حكومة الاحتلال ومستوطنيه الضغط عَلِينا لنرحل، ولكن نحن نقول هنا باقون صامدون مرابطون لندافع عن مقدساتنا الاسلامية والمسيحية”

ودعا خوري العالم والمجتمع الدولي وكافة الاطر الكنسية والمجتمعية في العالم أن تكون حازمة في قرارتها وتوجهاتها أمام ما يتعرض له الشعب الفلسطيني بمسلميه ومسيحيه على كافة الأصعدة التي ينتهجها الاحتلال ضدهم.

Print Friendly, PDF & Email