خوري: ” مصادرة جرن المعمودية هو إنعكاس لإستمراريه الإحتلال في سرقة أرثنا وتراثنا”

إستنكرت اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس، ممثلة برئيسها معالي الوزير د. رمزي خوري، مصادرة جيش الإحتلال الإسرائيلي لجرن معمودية أثريمن بلدة تقوع.

وقال خوريهذا الفعل هو إنعكاس لإستمراريه الإحتلال في سرقة أرثنا وتراثناوأضافهذا لا يختلف عن بسط الإحتلال سيطرته على أراضينا، وانتهاكحرمة دور العبادة المسيحية والإسلامية

وأشار خوري أن الجرن يعود تاريخه الى ما يقارب 1500 الى 1600 عام، اذ يعود للفترة البيزنطية، وهو عبارة عن حجر ثماني الشكل لونه وردي وعليه رسوموكتابات قديمة وصلبان محفورة. وهو بمثابة أرث وطني فلسطيني، وفلسطين تملك اثنين من هذا الجرن صادر الإسرائيلي احداها.

وتطرق خوري للحديث عن الإنتهاكات والإقتحامات المستمرة التي يمارسها الإحتلال في المدينة المقدسة وخاصة في المسجد الأقصى والذي يمنع المصلين منالوصول اليه لأداء مناسكهم، وأوضح أن سلطات الاحتلال مستمرة في عمليات سرقة الاثار في فلسطين وعلى مراى من العالم متحدية بذلك كل القرارات والمواثيق الدوليةالصادرة التي تمنع سرقة الاثار والتي تلزم سلطات الاحتلال بعدم المساس بالاثار في الاراضي التي تحتلها، والاحتلال الأن يمارس عمليات النهب بشكل علنيويواصل تدمير الاثار الفلسطينية ونهبها.

وناشد خوري كافة الشركاء الدوليين والمؤسسات العاملة في التراث من أجل إلزام اسرائيل بوقف اعتداءاتها ونهبها للتراث الفلسطيني باعتباره تراث انسانيمحمي.

Print Friendly, PDF & Email