تكريس القس حسام نعوم مطرانًا مشاركًا في الكنيسة الأسقفية العربيّة بالقدس

أقيمت يوم أمس الأحد الموافق 14 حزيران 2020، خدمة تكريس القس العميد حسام الياس نعوم، أسقفًا ومطرانًا مشاركًا في مطرانيّة القدس التابعة للكنيسة الأسقفية (الأنغليكانيّة) العربيّة في القدس والشرق الأوسط، وذلك في كاتدرائية القديس جورج الشهيد بمدينة القدس.

وترأس خدمة التكريس رئيس الأساقفة سهيل دواني، بمشاركة أساقفة من العالم الأنغليكاني، وحضور بطريرك القدس للروم الأرثوذكس ثيوفيلوس الثالث، وبطريرك القدس للأرمن الأرثوذكس نورهان مانوغيان، وممثل المدبر الرسولي لبطريركيّة اللاتين المطران بولس ماركوتسو، وممثلاً عن اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس ورئيسها معالي الوزير د. رمزي خوري ، عضو اللجنة السفير عيسى قسيسية سفير دولة فلسطين في حاضرة الڤاتيكان، إلى جانب عدد من ممثلي الكنائس والرعاة وأهل المطران المنتخب، وعدد من الشخصيات الرسمية، حفاظًا على معايير السلامة والأمان الخاصة بجائحة كورونا.

وألقى المطران دواني عظة جاء فيها: “نجتمع اليوم في هذه الكاتدرائيّة، وعن طريق التواصل الاجتماعي حول العالم، للاحتفال بحدثٍ هام في حياة مطرانية القدس حيث بمعونة الروح القدس، حيث سنقوم بتكريس العميد حسام نعوم لرتبة المطران المشاركة في هذه المطرانيّة”، مقدمًا “التحيّة والمحبة للأهل والرعاة والرعايا في الأردن ولبنان وسوريا، متمنيًا لهم دوام الصحة والعافية، كما ومقدمًا تحيّة المحبة للأهل في الأراضي المقدسة الذين لم يتمكنوا من التواجد بسبب تعليمات وزارة الصحة”.

وأوضح رئيس الأساقفة الأنغليكاني في القدس بأنّه لرتبة المطران المشارك معنيان هامان، أولهما: سينضم الكنن حسام نعوم للخدمة الأسقفية في المطرانية والعالم الأنغليكاني العالميّ. أما المعنى الثاني لهذه الرتبة، فإنّ المطران المشارك سيعمل جنبًا إلى جنب مع رئيس الأساقفة إلى حين تسلمه رئاسة الأسقفية فيما بعد، وبذلك يصبح أحد رؤساء الكنائس في هذه المدينة المقدسة. كما سينضم حسام إلى القيادة الكنسية في كنيسة المسيح الواحدة الرسولية في مدينة القدس.

وخاطب المطران دواني المطران المشارك قائلاً: “عزيزي المطران حسام، في خدمتنا المشتركة للفقرة القادمة، سنعمل معًا بروح الفريق الواحد، كما عملت معي لمدة 14 سنة المنصرمة كراعٍ للقدس وعميد للكاتدرائية، وعلى جميع المستويات الروحية والمسكونية والكنسية محليًا وعالميًا، وستكون هذه الفترة البوصلة والمؤشر لقيادتك الكنسيّة في المستقبل القريب. لم يحصل ذلك في خدمتي الأسقفية كمطران مشارك للأسف، ما سنقوم به هو النهج الصحيح للقيادة الحكيمة المباركة لكنيستنا الحبيبة، خصوصًا في هذه الظروف الصعبة. وعليه؛ هذا هو الوقت المناسب لنتأمل بروح المحبّة والصلاة والمسؤولية لرتبة الأسقف”.

وتطرّق رئيس أساقفة القدس الأنغليكاني إلى الجوانب الروحيّة والإنسانيّة لمهمة الأسقف، الراعي والخادم.

وبعد العظة، تم إلقاء التفويض الموقّع من رئيس الأساقفة مايكل أوغسطين أوين لويس، المطران المترئس للكنيسة الأسقفية في القدس والشرق الأوسط، تبعه أداء القس العميد حسام نعوم القسم واليمين الدستورية بالوعد والاحترام والطاعة الواجبين لرئيس الأساقفة في القدس.

وتُلي الدعاء العام بالتناوب بين الرعاة والشعب، تبعه أسئلة الاختبار والتي وجهها رئيس الأساقفة للمطران المُسام حول العقائد والخدمة الموكل إليها والسلوك والتصرّف في كنيسة الله. ولبس الأسقف المنتخب الحلة الأسقفية وجثى، بينما تم ترنيم نشيد خاص للروح القدس، تبعه تلاوة صلوات التكريس، وتقديم الكتاب المقدس ورموز الرتبة الأسقفية للأسقف الجديد (الصليب، الخاتم والتاج).

وبعد السيامة الأسقفية، ألقيت كلمات تهنئة من قبل عدد من أساقفة العالم الأنغليكاني، والبطريرك ثيوفيلوس الثالث، تبعها كلمة للمطران الجديد حسام نعوم أعرب فيها عن شكره لجميع المشاركين في خدمة تكريسه الأسقفي، وطالبًا منهم الصلاة في رسالته الجديد في المدينة المقدسة.

يُشار إلى أن الأسقف الجديد من مواليد شفاعمرو، متزوج من السيدة رفاء قفعيتي نعوم. أنعم الله عليهما بوديع لوريس وكريستا. المطران المُسام هو أول عميد عربي لكاتدرائية القديس جورج بالقدس، وقد نال اللقب الأول في العلوم اللاهوتية من كلية التجلي الأسقفية في جنوب أفريقيا، واللقب الثاني والثالث من جامعة اللاهوت الأسقفية في فيرجينيا، وقد شغل سكرتير مجلس رؤساء الكنائس في القدس.

هذا وسيواكب المطران المُشارك رئيس الأساقفة الحالي المطران سهيل ديواني إلى حين تقاعده في العام 2021، بعدها يُنصّب المطران نعوم كرئيس الأساقفة الأنغليكاني الخامس عشر على الكرسي الأسقفي، لقيادة المطرانية بمناطقها الخمس المنتشرة في كل من فلسطين وإسرائيل والأردن وسورية ولبنان، والتي تضم 28 رعية، وأكثر من 30 مؤسسة تعليمية وخدماتية وطبية.

Print Friendly, PDF & Email