رؤساء كنائس أمريكان يوجهون رسالة للكونجرس محذرين بتبعات بدء تطبيق خطة الضم الإسرائيلية

رؤساء كنائس أمريكان يوجهون رسالة للكونجرس محذرين بتبعات بدء تطبيق خطة الضم الإسرائيلية

وجه رؤساء كنائس امريكيين رسالة إلى الكونجرس الأمريكي بتاريخ 2/6/2020، رسالة أعربوا فيها عن قلقهم من تصريح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول بدء العمل بالمخطط لضم أجزاء من الضفة الغربية في وقت مبكر من الشهر القادم، وتبعات هذا القرار الذي أيده الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لهذه ضمن مقترح “السلام مقابل الإزدهار”، بإعتبار مخططات الضم قراراً إسرائيلياً.

كما أوضح رؤساء الكنائس ضمن رسالتهم بمشاركتهم ذات المخاوف التي أصدرها مجلس الكنائس العالمي ومجلس كنائس الشرق الأوسط، حول العواقب السلبية الخطيرة على المجتمعين الفلسطيني والإسرائيلي والتوترات التي ستنتج في حال تطبيق قرار الضم.

فيما اكدت الرسالة على إحترام حقوق الإنسان وتحقيق سلام عادل للجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وأن هذا القرار الإنفرادي التي اتخذته إسرائيل، من شأنه أن يقضي على أي أمل في إنجاح عملية السلام، وسينتهك الحقوق الإنسانية للمواطن الفلسطيني في المستقبل.

وطالبت الرسالة الكونجرس، بممارسة سلطته المالية بعدم مساهمة الولايات المتحدة الأمريكية بتمويل إسرائيل لتطبيق هذا المخطط او المساهمة في إنكار أو إنتهاك حقوق الفلسطينيين، واحترام حقوق الإنسان والإمتثال للقانون الدولي للإسهام بتحقيق السلام العادل.

وفيما يلي نص الرسالة كاملاً:

Print Friendly, PDF & Email