الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس تستنكر اعتداء المستوطنين على املاك البطريركية اللاتينية في تياسير

استنكرت اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس ممثلة برئيسها معالي الوزير د. رمزي خوري، اعتداء المستوطنين على اراضي تعود ملكيتها للبطريركية اللاتينية في منطقة تياسير.

وقال خوري ” ان هذه ليست المرة الاولى التي تتعرض فيها املاك الكنائس الى انتهاكات واضحة” مضيفا ” هذه جريمة لا يجب السكوت عنها، وما يقوم به المستوطنين وتحت حماية الشرطة الاسرائيلية ما هو الا محاولة لفرض السيطرة على المنطقة بطريقة غير شرعية، نظرا لأهميتها الاستراتيجية كونها مدخلًا للأغوار الذي يحاول الاحتلال إخضاعها لسيطرته من اجل التوسع في المستوطنات”
وبحسب بيان صادر عن البطريركية اللاتينية في القدس أشار ان آلاف من المستوطنين اقتحموا اراضي تعود لملكيتها بالقرب من محافظة طوباس الى الشمال من الضفة الغربية، كما وأدانت البطريركية هذا الاعتداء والانتهاك، واعربت عن قلقها ازاء هذا الانتهاك مشيرة الى تقاعس سلطات الاحتلال في وضع حل لمثل هذه الانتهاكات.

Print Friendly, PDF & Email