اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في ذكرى انطلاقة الثورة تدعو للالتفاف حول القيادة الفلسطينية

دعت اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين إلى الالتفاف والتوحد خلف قيادة السيد الرئيس محمود عباس، والتصدي للمؤامرات الخطيرة التي تحاك ضد القضية الفلسطينية.

وقالت اللجنة في بيان صحفي صادر عن رئيسها مدير عام الصندوق القومي الفلسطيني د. رمزي خوري ان الثورة الفلسطينية التي فجرتها وقادتها حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” اعادت الاعتبار للهوية الوطنية الفلسطينية المستقلة للشعب الفلسطيني وحافظت على حقوقه المشروعة في تقرير المصير والعودة وإقامة الدولة المستقلة بعاصمتها مدينة القدس.

واكدت اللجنة ان الهجمة المسعورة التي تشنها إسرائيل على الشعب الفلسطيني ومقدساته الإسلامية والمسيحية إلى جانب تمادي الدعم والحماية الأمريكية لها، يواجهها الشعب الفلسطيني وقيادته بكل ثبات واصرار على افشال كل المؤامرات والمشاريع التي تحاول النيل من الحقوق الفلسطينية.

وختمت اللجنة بيانها بالتأكيد على الوفاء لدماء القادة الشهداء وفي مقدمتهم القائد الرمز الشهيد ياسر عرفات وأخوته ورفاقه الذين حافظوا على مبادئ واهداف الثورة الفلسطينية وقدموا ارواحهم في سبيل الوطن.

Print Friendly, PDF & Email