خوري ” إطلاق سلطات الاحتلال سراح المتطرف الذي هاجم المصلين في كنيسة القيامة جريمة تضاف الى جرائمها بانتهاك المقدسات المسيحية والإسلامية”

استنكر رئيس اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس، معالي الوزير د. رمزي خوري مدير عام الصندوق القومي الفلسطيني، إطلاق سلطات الاحتلال سراح المتطرف الذي هاجم المصلين في كنيسة القيامة.
وقال ” ان إطلاق سراح هذا المتطرف ما هو الا استمرارية الاحتلال في انتهاك المقدسات الاسلامية والمسيحية، وهذا يعكس طبيعة دولة الابرتهايد التي تضرب بعرض الحائط كل الحريات الدينية والإنسانية لغير اليهود”.

وأضاف ” لن نقف مكتوفي الايدي امام كل هذه الانتهاكات، والتي تكيل فيها حكومة الاحتلال بمكيالين، وهذه ليست المرة الاولى التي تهاجم بها كنيسة او مسجد من قبل المستوطنين”
وطالب خوري المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الانسان والدفاع عن الحريات وكنائس العالم للتدخل الفوري، والوقوف على أمثال هذه الأفعال العنصرية والتي تحميها حكومة الاحتلال.

Print Friendly, PDF & Email