اللجنة الرئاسية العليا تقيم حفل استقبال بمناسبة عيد الميلاد المجيد بالشراكة مع محافظة بيت لحم

اللجنة الرئاسية العليا تقيم حفل استقبال بمناسبة عيد الميلاد المجيد بالشراكة مع محافظة بيت لحم

تحت رعاية الرئيس محمود عباس، أقامت اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس، وبالشراكة مع محافظة بيت لحم، حفل استقبال بمناسبة عيد الميلاد المجيد وانطلاقة الثورة الفلسطينية.
هذا وقد شارك في الاحتفال والذي أقيم في قصر المؤتمرات في بيت لحم، عدداً من قادة الاجهزة الامنية الى جانب شخصيات اعتبارية ووطنية ودينية.
وقد رحب عطوفة اللواء كامل حميد محافظ بيت لحم بكافة الحضور، وقدم التهاني للمحتفلين بعيد الميلاد المجيد باسم السيد الرئيس محمود عباس، ودولة رئيس الوزراء د. محمد اشتيه.

وقال إن رسالة الميلاد رسالة المحبة والسلام والصمود على هذه الأرض المباركة، لتحقيق أهدافنا الوطنية، وإقامة دولتنا وعاصمتها القدس الشرقية.
وأضاف “عهدنا سيبقى كما كان أن نبقى مخلصين نحو توفير كل أشكال الأمن والأمان، وأن القانون سيحكمنا ولن نسمح لأي كان أن يعبث بأمننا أو المساس بثوابتنا الوطنية”.
وأشار إلى أن “هذا الجمع يرسل رسالة الى العالم أننا متحدون وأقوياء نحو تحقيق رسالتنا الوطنية”.
من جانبه، قال معالي الوزير د. رمزي خوري مدير عام الصندوق القومي، ورئيس اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس “منذ 2000 عام شهدت فلسطين حدث ولادة رسول المحبة، ونحن اليوم نحتفل بهذه المناسبة الدينية الوطنية رغم كل المنغصات من قبل الاحتلال الإسرائيلي، الذي يحاول أن يسرق منا أبسط الحقوق، لكننا لن نسمح له بسرقة بهجة أطفالنا، وسنحمل رسالة المحبة والفرح للعالم وسنقول بصوت عال من حقنا أن نحتفل ونعيش ونفرح”.
وأكد خوري انه “مهما طال الزمن أو قصر فانه لا بد للقيد ان ينكسر، ونحن سنبقى صامدين على هذه الأرض المقدسة متحدين حول اهدافنا الوطنية دون تزعزع”.
وأكد محمد الجعفري في كلمة القوى الوطنية أن “أعياد الميلاد هي أعياد وطنية بامتياز، وشعبنا واحد يحتفل معا لافشال كل مخططات المحتل للنيل من عزيمته”.
فيما تحدث المطران ثيوفلكتوس الوكيل البطريركي في بيت لحم حول الموقف الوطني الذي تلعبه اللجنة الرئاسية في الحفاظ على الكنائس وترميمها، موجهاً بذلك شكره الجزيل لرئيس اللجنة د.رمزي خوري.
وأضاف ان المحبة والسلام هي رسالة السيد المسيح الذي ولد في بيت لحم والتي انطلقت منها هذه الرسالة لكافة العالم، معرباً عن أهمية هذه المناسبة بميلاد ملك السلام وقال: “ان المسيح عندما جاء أراد ان يوصل رسالة المحبة والسلام انطلاقا من هذه الأرض المباركة”.
كما عبر الاب اسبت رئيس دير الارمن عن سعادته بهذا اللقاء قائلاً: ” نحن سعيدين بهذه الصورة التي يجسدها هذا الاحتفال بمختلف مكوناته المذهبية ومظاهر اللحمة الوطنية الصادقة والمتأصلة بين ابنائه”.

بدوره قال سماحة الشيخ عبد اللطيف عمارنه مفتي بيت لحم” الله اختار من فلسطين طفل ليكون نبيا وهذا شأن عظيم”.
وعلى ذات الصعيد، وتحت رعاية اللجنة وبالشراكة مع محافظة بيت لحم، نُظمت فعالية خاصة للأطفال تخلله عرض لمسرح الحارة بعنوان “عيلة وعيد”، وقد حضر العرض ما يقارب ال ٣٠٠ طفل من المحافظة بالإضافة لعدد من اطفال المؤسسات الأهلية المختصة برعاية الأطفال من ذوي الإحتياجات الخاصة، هذا وقد قامت اللجنة بتقديم الهدايا لكافة الأطفال لرسم ابتسامة الفرح بمناسبة الميلاد.

Print Friendly, PDF & Email