الرئاسية العليا لشؤون الكنائس تلبي دعوة جامعة بيت لحم في زيارة لحرمها.

قامت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس ممثلة برئيسها معالي الوزير د. رمزي خوري مدير عام الصندوق القومي الفلسطيني بزيارة الى جامعة بيت لحم.
وكان في استقبال وفد اللجنة النائب التنفيذي للجامعة د. ميشيل صنصور، ود. وليد الشوملي رئيس لجنة طباعة ونشر الكتب ود.سعيد عياد رئيس لجنة المؤتمرات الدولية والسيد جورج رشماوي مدير الاعلام.


حيث رحب د. صنصور بحضور الوزير خوري ووفد اللجنة، وتحدث حول نشأة الجامعة بعد زيارة قداسة البابا عام ١٩٧٣.
من جهته اعرب د. خوري عن سعادته بتواجده في الجامعة، واشاد بدورها في بناء جيل واعي، كما أشار الى التجربة التي خاضها مع الجامعه في احتفالات بيت لحم ٢٠٠٠.
وأكد خلال كلمته على دعم اللجنة والصندوق القومي لقطاع التعليم، كما وأبدا جاهزية لدعم اي إنجازات من شأنها ان تنهض في التعليم، وقال ” الدكتور: سنبذل ما بوسعنا لتنفيذ احتياجات الجامعة واهميتها كجامعة عريقة وخرجت عدد من كوادر المجتمع الفلسطيني على الصعيد السياسي والمهني” .
وفي سياق اخر اكد خوري على أهمية دور الجامعة في احتفالات ” بيت لحم عاصمة الثقافة ٢٠٢٠”، والتي ستظهر الوجه الثقافي لبيت لحم، والعيش المشترك وتلاحم النسيج الوطني في المدينة، وقال ” ان اللجنة تنقل للعالم صورة عن تنور الشعب الفلسطيني وبعده عن الظلامية التي يسعى الاحتلال لتشبيع افكار المواطنين فيها وان الشعب الفلسطيني جسد واحد بمختلف انتمائاته الدينية.